روابط للدخول

منظمات وجمعيات هندسية تطالب بتنظيم انتخابات ديمقراطية لنقابة المهندسين


طالبت منظمات وجمعيات هندسية الحكومة العراقية مؤخرا بتوفير الدعم اللازم لهم لتسريع عملية تنظيم انتخابات ديمقراطية لنقابة المهندسين تسهم بتشكيل هيكل اداري متكامل لها.

اكثر من سبع سنوات مرت على حل الهياكل الادارية للنقابات في العراق من قبل سلطة الائتلاف المؤقتة التي تولت حكم العراق بعد اسقاط نظام حكم صدام عام 2003 واصدرها قرارا بان تحل محل تلك الهياكل لجنة في كل نقابة تتولى تنظيم انتخابات ديمقراطية لاختيار ادارات جديدة للنقابات، ولكن وبعد مرور كل تلك السنوات لا تزال العديد من النقابات تفتقر الى ادارات منتخبة ديمقراطيا، ومنها نقابة المهندسين.
وطالبت منظمات وجمعيات هندسية الحكومة العراقية مؤخرا بتوفير الدعم اللازم لهم لتسريع عملية تنظيم انتخابات ديمقراطية لنقابة المهندسين تسهم بتشكيل هيكل اداري متكامل لها.
واوضح علي حسين رئيس منظمة [مهندسين] في تصريح لاذاعة العراق الحر على هامش المؤتمر التاسيسي الاول للمهندسين، الذي عقد يوم البت ببغداد "ان نقابتنا مهمشة منذ سبع سنوات بسبب عدم وجود انتخابات ديمقراطية، لذلك نطالب الحكومة العراقية بدعمنا لاجراء انتخابات حرة وديمقراطية لاختيار هيئة ادارية للنقابة".
واكد رئيس رابطة المهندسيين العراقيين عبد الجبار الجزائري في تصريح لاذاعة العراق الحر "ان المنظمات الهندسية تتقاطع مع اللجنة اللاشرعية، التي شكلت بعد عام 2003 وادعت انها تمثل الهيئة الادارية للنقابة، وتطالب بالحق الذي سلبته هذه اللجنة والمتمثل بجباية الرسوم والاشتراكات رغم ان قانون النقابة لايسمح لها بذلك".
وكانت الحكومة العراقية قد وعدت شريحة المهندسيين بالعمل على الاسراع بتنظيم انتخابات ديمقراطية لانتخاب ادارة جديدة لنقابة المهندسيين.
واوضح مستشار رئيس الوزراء عدنان الشحماني في تصريحه لاذاعة العراق الحر "ان الحكومة العراقية ستدعم نقابة المهندسين في مسعاها لاجراء انتخابات ديمقراطية لادارتها الجديدة".
أما رئيس مجلس محافظة بغداد كامل الزيدي فقال في حديث لاذاعة العراق الحر "ان الحكومة المحلية ستدعو شريحة المهندسيين لتشكيل هيئة لتنظيم الانتخابات، وستقاضي اللجنة المتربعة حاليا على راس نقابة المهندسيين، لمخالفتها القوانين، بعدم اجراء انتخابات ادارة جديدة للنقابة".
وطالبت المنظمات والجمعيات الهندسية العراقية الحكومة بالسماح لها بانشاء فرع للنقابة في بغداد، وقد استجابت الحكومة لهذا الطلب.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.
XS
SM
MD
LG