روابط للدخول

قراءة في صحف عراقية



نشرت صحف بغداد يوم السبت ما أكدته المفوضية العليا المستقلة للانتخابات من ان نتائج اعادة العد والفرز لمحافظة بغداد، لن تؤثر على توزيع المقاعد البرلمانية.
وكتب باسم الشيخ في افتتاحية صحيفة الدستور ان من اسباب الطعن في النتائج محاولة جاءت لكسب الوقت، وتعطيل المصادقة على نتائج الانتخابات، لفسح المجال امام الحراك السياسي لترتيب الاوراق، وايجاد تفاهمات مشتركة، بعد استقراء طبيعة الاتجاهات، لاسيما ان ما اسفر عنه السباق البرلماني من مفاجئات، سقطت بيد بعض القوى، التي كانت تحتاج الى استثمار الزمن لاستعادة توازنها، واعادة تنظيم صفوفها، لتحديد اسلوب تعاملها مع المتغيرات، التي طرأت على الخارطة السياسية، بحسب تعبير الكاتب.
وفي سياق السعي المتواصل للكتل السياسية لترتيب اصطفافاتها نقرأ في الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان: ان القيادي في كتلة دولة القانون خالد الاسدي نفى وجود رغبة حقيقية لدى قائمة العراقية ورئيسها اياد علاوي لتحقيق لقاء منتج مع رئيس الوزراء نوري المالكي، متهماً العراقية بمحاولة ارباك المشهد السياسي لتحقيق مكاسب.
واضاف الاسدي لـ(الزمان) ان العراقية لا تريد ان تقتنع بالتحالف الذي تكون من إئتلافي دولة القانون والوطني العراقي، لذلك فانها تعمل على تخريب هذا التحالف وخلق الخلاف بينهما، على حد قول الاسدي لصحيفة الزمان.
الواقع الخدمي كان المحور ملفت صحيفة المشرق، التي قالت ان دوافع سياسية تقف وراء منع العاصمة بغداد من التمتع بكهرباء مستقرة خلال الفترة الحالية. وبينت الصحيفة ان انخفاض ساعات التجهيز خلال الاسبوع الماضي كان بسبب تعرض ابراج نقل الطاقة على خط بيجي ـ غربي بغداد الى اعمال ارهابية. ليكشف الناطق الاعلامي لوزارة الكهرباء ابراهيم زيدان في تصريح للصحيفة، بان الحراك السياسي في الساحة العراقية انعكس على قطاع الخدمات ومنها الكهرباء.

اما بشأن القطاع الصحي فقد عرضت جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي ان مستشفيات محافظتي ذي قار وواسط استقبلت اكثر من 300 حالة اختناق شديدة ومتوسطة نتيجة موجة الغبار الكثيفة التي ضربت الجمعة معظم المناطق الجنوبية من البلاد.
XS
SM
MD
LG