روابط للدخول

اللواء قاسم عطا: مراجعة الخطة الأمنية لبغداد والمحافظات وتفعيل بعض نقاطها




بعد سلسلة التفجيرات التي استهدفت عدداً من الاهداف المدنية في بغداد ومحافظات عراقية كشفت قيادة عمليات بغداد عن مراجعة شاملة للخطة الامنية في العاصمة والمحافظات، وادخال بعض التغييرات عليها، بتعزيز العمليات الاستباقية لمنع وصول السيارات المفخخة والعبوات الناسفة الى اهدافها.
واكد الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا لاذاعة العراق الحر ان القائد العام للقوات المسلحة، رئيس الوزراء نوري المالكي "أتفق مع القيادات الأمنية على مراجعة الخطط الأمنية، وتفعيل بعض نقاطها. وان العمل جار على تحليل طبيعة التفجيرات، وكشف الأساليب التي يتبعها المسلحون في تنفيذ هذه التفجيرات".
وأعرب عطا عن اعتقاده بأن "يعاود تنظيم القاعدة تنفيذ هجماته خلال الأيام المقبلة"، مشددا على "ضرورة الاهتمام بالجانب الاستخباراتي"، لافتا إلى أن "الأوضاع السياسية التي تخيم عليها الخلافات انعكست على الجانب الأمني".
وتضمنت التغيرات الجديدة للخطة الامنية تشديد الاجراءات بخصوص السيارات غير المرقمة، وكذلك السيارات ذات الزجاج المظلل، وهذا التشديد جاء نتيجة معلومات استخباراتية وصلت الى الخلية الامنية تؤكد استخدام الارهابيين سيارات من دون ارقام لتنفيذ عملياتهم الارهابية. كما اضاف اللواء عطا انه "تم التعميم وبالتعاون مع شرطة المرور بحجز المركبات او العجلات ذات الزجاج المظلل، كما تم التعميم بوقف العربات التي لا تحمل لوحات تسجيل".
وبين اللواء عطا "ان نقاط التفتيش لاحظت خلال الفترة الاخيرة وجود عدد كبير من السيارات ذات الزجاج المظلل، او التي لاتحمل لوحات تسجيل، وهذا مخالف لانظمة المرور وقوانينها، لذا سيتم احالة هذه السيارات الى الجهات المختصة".
الى ذلك ابدى مواطنون التقتهم اذاعة العراق الحر امتعاضهم من هذه الاجراءات لانها ستقيد حركتهم وتمنعهم من انجاز معاملات تسجيل سياراتهم والحصول على ارقام لها"، بينما رأى آخرون ومنهم محمد جاسم في قرار تشديد الاجراءات على السيارات غير المرقمة ظلما للمواطن إذ ان مديرية المرور تتأخر في اصدار لوحات التسجيل لاسابيع.
ويرى مراقبون للشان الامني العراقي ضرورة تغيير الخطة الامنية وفق متطلبات المرحلة الحالية، لتوفير بيئة امنية مستقرة، ولايقاف مسلسل التفجيرات الذي تشهده البلاد.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.
XS
SM
MD
LG