روابط للدخول

اجتماع تشاوري في القاهرة لتنمية الزراعة ومكافحة التصحر في العراق


عقد في القاهرة مؤخرا اجتماع تشاوري لتنمية الزراعة ومكافحة التصحر في العراق، برعاية جامعة الدول العربية

عقد في القاهرة مؤخرا اجتماع تشاوري لتنمية الزراعة ومكافحة التصحر في العراق، برعاية جامعة الدول العربية.
والتصحر وهو الخطر المحدق بالاقتصاد والبيئة والمجتمع العراقي، بات حاضرا بدرجات متفاوته في نحو 90% من الاراضي العراقية، كما ان زحفه مستمر كما تقول المصادر الحكومية نتيجة عدة عوامل، منها ما هو طبيعي كالجفاف ومنها ماهو اقتصادي تتحمل السلطات العراقية مسؤوليته، من قبيل عدم وجود برامج حقيقية لاستصلاح الاراضي، وانعدام مشاريع تنمية الصحراء المترامية الاطراف في العراق.
الحكومة العراقية وادراكا منها لخطورة استمرار زحف التصحر بدأت مؤخرا خطة متعددة المستويات لوضع معالجات لهذه المشكلة، اهم مفردتها هو التحرك الخارجي على المنظمات الدولية المعنية، وعلى دول الجوار من اجل الحصول على الخبرة اللازمة والتقنية في هذا المجال.
المدير العام لهيئة مكافحة التصحر في وزارة الزراعة الدكتوررفاضل الفراجي الذي حضر الاجتماع التشاوري لتنمية الزراعة ومكافحة التصحر في العراق الذي عقد في القاهرة برعاية الجامعة العربية وحضره عدد كبير من ممثلي المنظمات الدولية، قال لاذاعة العراق الحر ان المنظمات المشاركة في الاجتماع ابدت استعدادها لمساعدة العراق في خططه لمكافحة التصحر. اما المستوى الثاني من التحرك العراقي الجديد فيشمل دول الجوار، التي يعاني اغلبها ما يعانية العراق من زحف الصحراء كما يقول الفراجي، ويضيف ان ما يسعى العراق الى الحصول عليه من دول الجوار ينحصر في طلب المعونة الفنية والتنسيق في برامج مكافحة التصحر.
من جانب اخر قال الخبير في مجال مكافحة التصحر، نائب رئيس لجنة البيئة والمياه في مجلس النواب العراقي السابق لطيف حاجي حسن، ان بامكان العراق ان يكون المستفيد الاكبر من خطط وبرامج الامم المتحدة في مجال مكافحة التصحر، وذلك بسبب مركزيته في هذه المشكلة العالمية. ويرى لطيف حاجي حسن ان من مصلحة دول الجوار الاسهام بدعم العراق في مجال مكافحة التصحر.
XS
SM
MD
LG