روابط للدخول

الشعور بالحرية: معرض شخصي للمصور الفوتوغرافي جمال باكير


يأخذنا الفنان والمصور الفوتوغرافي جمال باكير من خلال لوحات معرضه الشخصي الثاني المقام في اربيل الى عالم الالوان من خلال مزج اسلوب الفوتوغراف بالتشكيل، وعالم الغربة والوحدة بجمال الوجه الانساني

يأخذنا الفنان والمصور الفوتوغرافي جمال باكير من خلال لوحات معرضه الشخصي الثاني المقام في اربيل الى عالم الالوان من خلال مزج اسلوب الفوتوغراف بالتشكيل، وعالم الغربة والوحدة بجمال الوجه الانساني
باكير فنان كردي من سوريا يقيم منذ سنوات في اقليم كردستان العراق. شارك في العديد من المسابقات الدولية للتصوير الفوتوغرافي، التي اقيمت في مدينته حلب السورية، كما نشر لوحاته في مجموعة من الاصدارات العربية في سوريا ولبنان والاردن والعراق.
واطلق باكير اسم [الشعور بالحرية] على معرضه الشخصي الثاني الذي ضم اكثر من ثلاثين لوحة لوحة فوتوغرافية تتناول مواضيع متنوعة.
اذاعة العراق الحر زارت المعرض والتقت الفنان جمال باكير وسألته عن سبب اختياره هذا العنوان لمعرضه الثاني فاجاب قائلا: مهما حاولت لن اتحرر من واقعي. واي فنان دائما يحاول تحريك الاشياء الاكثر غموضا الى الواقع وانعكاس الواقع خلال اللوحات.
وتغلب على لوحات باكير الالوان الغامقة وبالاخص الاحمر، ويقول الفنان انه يريد توجيه مجموعة رسائل من خلال هذه الالوان ويضيف: في لوحاتي يمكن ان ترى الثورة والعشق والحزن والرعب واحاسيس الحب، وكذلك الغروب وهناك الشخص الذي يتجه نحو الشمس ولكن امامه الرعب المتمثل باللون الاحمر وهذا يدل على وجود الرعب والخوف في طريق الحرية.
أما صور الوجوه فاحتلت حيزا لاباس به من المعرض، وتنوعت بين وجوه اطفال ونساء وكبار السن، وعن هذا الجانب يقول باكير: لا يهمني الوجه بحد ذاته وانما يهمني الموضوع اريد الدخول الى ذات الانسان وبما ان الانسان محور الكون ولهذا اعتبر الوجه الشاشة التي تظهر الفرح والحزن.
كما يغلب على لوحات الفنان الفوتوغرافي باكير طابع التشكيل ويخيل للناظر انه ادخل استخدامات الحاسوب فيها، الا انه ينفي ذلك ويقول انه يتحكم في عمليات تحبير الالوان عند الطبع ويضيف: هم احرار ولكن انا كفنان لايمكن ان اكون صادقا مع ذاتي ولا ادخل الفوتوشوب والحاسوب وانما هناك تطور وانا فقط اتحكم في عملية التحبير وانا ضد استخدام الفوتوشوب.
ومع تطور التكنولوجيا دخل النظام الرقمي في عالم الفوتوغراف الذي سهل عملية التصوير امام المصورين الفوتوغرافيين، الا ان الفنان باكير يقول ان النظام القديم في التصوير الفوتوغرافي مازال يتمتع بقيمته ويقول بهذا الصدد: الديجيتال يسهل على المصور الذي يعمل في مجال الصحافة لوجود السرعة والفنان الصحفي بحاجة الى وقت كبير وانما الديجيتال غطى الى الفلم ولكن يبق للفلم قيمته.
الى ذلك قال المصور الفوتوغرافي سفين حميد ان الفنان باكير ترك لسمات مميزة على لوحاته وان لوحات المعرض تبين جهده الواضح وهي قريبة نوعما من التشكيل من خلال عرض لوحات تتميز بالضوء والظل وكذلك عمل على مسالة انعكاس الالوان من خلال المياه وجعلها قريبة من السريالية وهناك الجانب الاخر وهو البورتريت.
XS
SM
MD
LG