روابط للدخول

شهد العراق الاثنين ما وُصف بأعنف الأيام خلال السنة الحالية مع سقوط مئات الضحايا بين قتيل وجريح في هجماتٍ استهدفت مدناً ومناطق متفرقة من البلاد بينها العاصمة بغداد.

آخر الأرقام التي أعلنتها مصادر أمنية وطبية الثلاثاء أشارت إلى مقتل مائة وعشرة أشخاص على الأقل وإصابة أكثر من 300 آخرين جرّاء الهجمات التي تواصَلت طوال يوم الاثنين. ولوحظ أن منفّذي هذه الاعتداءات استخدموا وسائل إرهابية جديدة بينها أسلحة كاتمة للصوت في الهجمات التي استهدفت نقاط تفتيش، وذلك بالإضافة إلى استخدام سيارات مفخخة في اعتداءاتٍ أخرى كتلك التي شُنّت على سوقين مزدحمتين في مدينة البصرة.
مسؤولون أمنيون عراقيون أعلنوا أن تنظيم القاعدة يقف وراء الهجمات. وقال الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا إنه على الرغم من الضربات القوية التي فككت القاعدة الا ان بعض خلاياها لا تزال تعمل في محاولة لإثبات وجودها.
وكان هذا التنظيم تعرّض لهزائم ميدانية كبيرة في الفترة الأخيرة بينها مقتل اثنين من كبار قيادييه في العراق هما أبو أيوب المصري وأبو عمر البغدادي.
عطا وصف هجمات الاثنين التي نُفذت "بأسلحة كاتمة للصوت وعبوات لاصقة" وصفها بأنها كانت "منسّقة".
من جهته، أكد الناطق باسم وزارة الدفاع اللواء محمد العسكري الثلاثاء أن هجمات الأمس "تحمل بصمات القاعدة".
وأضاف في تصريحاتٍ بثتها فرانس برس أن "الاعتداءات هي نتيجة الضربات التي تعرض لها التنظيم في الاونة الاخيرة من خلال قتل واعتقال رموزه".
كما نُقل عنه القول إنه "من الطبيعي أن تنُفّذ القاعدة أكثر من هجوم بمدن مختلفة كالبصرة وواسط والحلة، مواقع واهداف ومعامل مؤمنة لايصال رسائل مفادها أن بإمكانها تنفيذ عمليات في آن واحد وبمدن متعددة."
مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد ليث أحمد تحدث في مكالمة هاتفية عن تفاصيل هجمات الاثنين "المنسّقة" في مناطق متفرقة من البلاد وأجواء "الهدوء النسبي" التي تشهدها العاصمة العراقية الثلاثاء.
وفي تحليله للتكتيكات التي استخدمتها القاعدة في تنفيذ هجمات الاثنين، أشار الباحث في الشؤون الإستراتيجية الدكتور عماد رزق إلى عدد من العوامل الرئيسية التي ترتبط بأدبيات هذا التنظيم عامةً وبعملياته التنفيذية "التي يمكن من خلالها فهم إستراتيجية جديدة بدأ باعتمادها وتقوم على استخدام (الهجوم بعنف) على عدة أهداف وفي مختلف الأماكن في لحظة واحدة..."
وفي مقابلة أُجريت عبر الهاتف الثلاثاء، أجاب الباحث رزق أيضاً عن
عن سؤال يتعلق بترابط هجمات الاثنين مع التطورات المتصلة بمشاورات تشكيل حكومة عراقية جديدة. كما تحدث عن موضوعات أخرى ذات صلة بعمليات تنظيم القاعدة التي تنفّذ ضد قطاعات اقتصادية وسياسية وأمنية مختلفة ليس في العراق فحسب بل في دول المنطقة ومنها أفغانستان وباكستان.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي يتضمن مكالمة هاتفية مع المراسل ليث أحمد ومقابلة مع الباحث في الشؤون الإستراتيجية
د. عماد رزق
  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG