روابط للدخول

قدم باحثون في مدينة الموصل توصيات لصناع القرار السياسي العراقي يمكن الاستفادة منها، حسب رأيهم، في تطوير علاقة العراق بدول الجوار ومحيطه الاقليمي في شتى المجالات.
وكان مركز الدراسات الاقليمية، عقد ندوته العلمية السنوية الحادية والثلاثين تحت شعار [العراق ومحيطه الاقليمي في عالم متغير].
جانب من الندوة في الموصل

وقال مدير المركز الدكتور ابراهيم خليل العلاف انه تم خلال الندوة طرح 31 بحثا تناولت امكانية تطوير علاقات العراق بدل الجوار ومحيطه الاقليمي في مختلف المجالات السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية وغيرها. وخرجت الندوة بعدد من التوصيات لصناع القرار السياسي العراقي لياخذوا بها خدمة لمصالح العراق والدول المحيطة، خاصة وان العراق لايمكنه ان ينسلخ عن محيطه.
وحمل البحث الذي قدمه سالم السبعاوي عنوان [التدخل الخارجي واثره في الهوية الوطنية]. ويرى الباحث ان الهوية الوطنية العراقية تعرضت لاشكال من التحديات منذ عام 2003، وعلى الشعب العراقي وساسته الانتباه لما تتعرض له هذه الهوية من تفتتيت، والعمل على تقوية اواصر المحبة والتاخي بين جميع مكونات الشعب العراقي.
جانب من الندوة في الموصل
اما علاقة العراق بجارته الكويت فقد تناولها الباحث بشار فتحي جاسم في دراسته الموسومة [اشكالية العلاقة بين العراق و الكويت وسبل حلها]. وجاء في الدراسة انه ومنذ
تاسيس الدولة العراقية والعلاقات غير مستقرة مع الجارة الكويت بسبب تقسيم الحدود، وقد ازدادت المشاكل بين البلدين بعد اجتياح العراق للكويت عام 1990، الا ان الكويت ساهمت في احتلال العراق عام 2003 ويفترض ان تمد الان يد العون له ليتجاوز مشاكله وعدم المطالبة بتعويضات الاجتياح، بل تعويض ذلك بالاستثمار في العراق.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.
XS
SM
MD
LG