روابط للدخول

تزايد حالات الاصابة بمرض الـ[ثلاسيميا] في محافظة نينوى



شكا عدد من ذوي الاطفال المصابين بمرض فقر دم البحر المتوسط الـ[ثلاسيميا] في مدينة الموصل من غلاء اسعار الادوية، التي يحتاجها بشكل دوري الاطفال المرضى. وناشد ذووا المرضى المسؤولين تقديم الدعم لهم لعلاج اطفالهم خارج العراق، اذ لاتكفي امكاناتهم المادية لذلك.
والـ[ثلاسيميا] مرض وراثي، لكنه غير معد، ويصيب الانسان عادة نتيجة عدم توافق دم الوالدين، ويلازم المريض طوال عمره. ويحتاج المبتلي بهذا المرض الى تبديل الدم كل ثلاثة اسابيع او اربعة، وربما يسبب نقل الدم المستمر مشاكل صحية تؤدي الى الوفاة. ويمكن علاج المرض بعملية جراحية بزراعة نخاع العظم، الا ان المستشفيات العراقية عاجزة عن اجراء مثل هذه العمليات نظرا لعدم توفر الاجهزة والخبرات.
الدكتور مزاحم الحمداني من مركز الـ[ثلاسيميا] في الموصل اوضح انه من اجل الوقاية من الاصابة بالمرض يتحتم على الراغبين في الزواج اجراء الفحوص الطبية الخاصة قبل الاقدام على الزواج، لان الاطفال سيولدون وهم مصابون بهذا المرض اذا لم يتوافق دم الابوين. وتابع الدكتور الحمداني ان المركز يقدم خدماته لمرضى الـ[ثلاسيميا] منذ اكتشاف اصابته بالمرض، إذ يصدر هوية خاصة للمريض تمكنه من الحصول على الدم مجانا، ومعالجة مضاعفات المرض. واقترح الدكتور الحمداني تشريع قانون يحتم اجراء الفحوصات الطبية قبل الزواج لتقليل من عدد الاصابات المحتملة بهذا المرض الوراثي.
وذكر مصدر طبي ان حالات الاصابة بمرض الـ[ثلاسيميا] في محافظة نينوى في تزايد، وبحسب أحدث الاحصائيات ان اكثر من 1200 اصابة مسجلة في محافظة نينوى، كما ان ثمة حالات وفاة بسبب المرض. واضاف المصدر ان دائرة صحة نينوى لديها خطة لبناء مركز متخصص بزراعة نخاع العظام في الموصل، لاجراء عمليات جراحية للمصابين بالمرض، إلا ان ما يعيق تنفيذ المشروع هو نقص التخصيصات المالية، واضطراب الوضع الامني في المدينة.
XS
SM
MD
LG