روابط للدخول

ساحبتان بحريتان لعمليات ارساء ناقلات النفط واقلاعها


[العشار] و [الفيحاء] ساحبتان بحريتان تعاقد العراق مع شركة ماليزية على شرائهما عام 2008 . واحتفلت الشركة العامة للموانئ العراقية بوصول الساحبتين الى الأرصفة الجنوبية لميناء أم قصر، تمهيداً لاستخدامهما في ارساء واقلاع ناقلات النفط، التي تقصد الموانئ النفطية.
وكشف وزير النقل عامر عبد الجبار عن قرب قيام الوزارة بالتعاقد على شراء ساحبة ثالثة ضمن مساعي الوزارة لبناء اسطول متكامل من الساحبات البحرية.
وقال مدير الشركة العامة للموانئ صلاح خضير عبود في تصريح لاذاعة العراق الحر ان الشركة تمكنت في غضون العاميين الماضيين من تطوير أساطيلها من الحفارات والساحبات البحرية، وسفن التنوير والارشاد الملاحي، وزوارق الخدمات والانقاذ. ولفت الى ان توفر تلك القطع البحرية بمواصفات جيدة وباعداد كبيرة سيعزز من مكانة الموانئ العراقية.
ربان الساحبة البحرية [الفيحاء] الكابتن عبد المهدي نعمة علوان اوضح ان الساحبة ستتولى ارساء واقلاع ناقلات النفط العملاقة التي تقصد ميناء البصرة في خور الخفجة المتصل بالمياه الاقليمية الكويتية، فيما ستقوم الساحبة [العشار] بالمهمة نفسها ولكن في ميناء العمية الذي يقع في المياه الاقليمية العراقية من الجهة القريبة للمياه الاقليمية الإيرانية.
يشار الى ان الموانئ العراقية وبخاصة التجارية منها وهي المعقل وام قصر وخور الزبير وأبو فلوس تطورت بشكل كبير في غضون العامين الماضيين، حتى ان الأرباح التي حققتها في العام الماضي بلغت أكثر 18 مليار دينار. وتستقبل الموانئ العراقية نحو 500 باخرة في الشهر.
XS
SM
MD
LG