روابط للدخول

تظاهرت عشرات النساء في بعقوبة وهن يحملن لافتات يطالبن فيها الحكومة بالإسراع في حسم قضايا المعتقلين المحتجزين في سجون بغداد.

أم ستار سيدة عراقية تخطت عقدها السادس، فقدت ابنها ستار منذ أربع سنوات غير أن الأمل لم يمت في قلبها رغم مرور أربع سنوات حيث قالت إنها بحثت عنه جاهدة في كل المستشفيات والسجون ولم تعثر عليه .
هذه الأم قالت إنها تعاني من أمراض مزمنة كضغط الدم المرتفع والسكري غير أن ذلك لم يمنعها من مواصلة البحث عن ولدها.

من بين النساء المتظاهرات زوجة رئيس جامعة ديالى السابق الدكتور نزار الخزرجي الذي اعتقل قبل عامين من قبل قوة خاصة قادمة من بغداد دون توضيح التهمة الموجهة إليه. زوجة الخزرجي طالبت الجهات المعنية بالإسراع في حسم قضيته مبينة أن اعتقاله جرى في 17 / 8/ 2008 ومنذ هذا التاريخ وحتى يومنا هذا لم تعرض قضيته على قاض للنظر فيها، واضافت انه يعاني الآن من أمراض مزمنة بسبب ظروف الاعتقال.

الم الفراق بدا واضحا على وجوه النساء وهن ينتظرن أولادهن أو أزواجهن أو إخوانهن، ولم تستطع إحدى المتظاهرات من كبت عبراتها حيث قالت بصوت منتحب يقطعه البكاء إنها لم تتمكن من رؤية زوجها المعتقل منذ سبعة أشهر وطالبت الحكومة بإطلاق سراحه أو بحسم قضيته.

ما ذاقه المعتقلون في السجون من أذى لحق بأهلهم نصيب منه . وما يذكر من معاناة ذوي المعتقلين تدمع له العين وما لم يذكر فالله اعلم به.
متظاهرة أخرى قالت إن زوجها الذي يعمل ببيع المنتجات النفطية اعتقل دون معرفة الأسباب على حد قولها مشتكية من الإجراءات الروتينية المتبعة في حسم قضايا المعتقلين.

يذكر أن صحيفة لوس انجلس تايمز الأميركية نقلت في 19 نيسان الماضي عن مسؤولين عراقيين قولهم إن المئات من المعتقلين المنتمين للطائفة السنية اختفوا منذ عدة أشهر حيث كانوا محتجزين في سجن سري في بغداد وأنهم تعرضوا للتعذيب قبل أن تتمكن وزارة حقوق الإنسان العراقية من الوصول إلى ذلك السجن .

المزيد في الملف الصوتي المرفق:
XS
SM
MD
LG