روابط للدخول

طلبة جامعة الموصل يستنكرون تفجير الكوكجلي


تواصل في الموصل عمليات استنكار حادث تفجير الكوكجلي الذي الذي استهدف الطلبة المسيحيين شرق المدينة قبل أيام، فقد نظم طلبة جامعة الموصل واساتذتها اعتصاماً مفتوحاً داخل الحرم الجامعي تضامناً معهم.

تتواصل في الموصل عمليات استنكار حادث تفجير الكوكجلي (Gökçeli) الذي الذي استهدف الطلبة المسيحيين شرق المدينة قبل أيام، فقد نظم طلبة جامعة الموصل واساتذتها اعتصاماً مفتوحاً داخل الحرم الجامعي تضامناً معهم، مطالبين الاجهزة الامنية والمعنيين في الحكومة توفير الامن لجميع مكونات الشعب العراقي، وقال أحد الطلاب:
"لن ندخل قاعات الدراسة الا وهم معنا، وبعد ان تعمل الجهات المعنية المحلية والمركزية على توفير الامن للجميع". وتساءل طالب اخر:
"اين دور القوات الامنية؟ واين دور الحكومة المحلية والمركزية في تامين حياة المواطنين؟ اليس هذا من ضمن واجباتهم تجاه المواطنين؟"، وقال الطالب محمد مهدي:
"وقوع نينوى قرب الحدود الدولية يجعلها تتأثر كثيراً بالمتسللين عبرها، لذا على الجهات المعنية والامنية العمل على مسك هذه الحدود بالكامل قبل إتخاذ اجراءاتها التشديدية وغلق الشوارع والطرقات داخل الموصل، وهذا ما سيعمل على ضبط الامن داخل المدينة ".
ادارة نينوى المحلية اشارت الى ان هناك ضعفاً في التنسيق بين القيادات الامنية في المحافظة، وقال محافظ نينوى اثيل النجيفي :
"الضعف في التنسيق بين القيادات الأمنية في المحافظة تسبّب في زيادة الخلل الامني فيها، وسنعمل على كشف جناة تفجير الكوكجلي وتقديمهم للعدالة".
يشار الى ان مسؤولين معنيين في الموصل ناقشوا آلية مواصلة الطلبة المسيحيين دراستهم في جامعتها، وضرورة تمكنهم من أداء الامتحانات النهائية فيها بعد تفجير الكوكجلي الذي استهدفهم، في وقت طالب بعض هؤلاء الطلبة بتأسيس كليات لهم في نواحيهم ومناطقهم.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG