روابط للدخول

أهالي الحمدانية يستنكرون التفجير الذي إستهدف الطلبة


شهد مركز قضاء الحمدانية بمحافظة نينوى تظاهرة إستنكار للتفجير التي استهدفت حافلات كانت تقل طلبة في جامعة الموصل من مسيحيي القضاء قبل ايام في منطقة كوكجلي، وراح ضحيته قتيل واحد وعشرات الجرحى.
وطالب المتظاهرون الحكومة بتوفير الأمن في جميع أنحاء العراق ومحاسبة المُخلين به والمقصرين في أداء واجبهم، وتقديمهم للقضاء ومحاسبتهم.
قائممقام الحمدانية نيسان كرّومي أعرب عن أمله في أن يواصل الشباب دراستهم ومسيرتهم العلمية بالرغم من التحديات التي يواجهها الوطن خدمةً لبنائه ونهوضه .
ودعا احد قساوسة الحمدانية العراقيين جميعا الى التكاتف ووحدة الصف والكلمة، وعدم الخوف مما يلاقونه من اجل الوطن العزيز.
من جهته طالب محافظ نينوى اثيل النجيفي بفتح تحقيق حول تفجير الكوكجلي، وإتهم القوات الامنية بالتقصير، واضاف قائلاً:
"اهل نينوى قادرون على حمايتها وتطبيق القانون فيها، ولن نقبل ان تكون المحافظة مسرحاً لاجندات يساء من خلالها لاهاليها"، دون أن يذكر ما هي تلك الأجندات.
الى ذلك اكد قائد القوات البرية العراقية الفريق الركن علي غيدان ان الاجراءات الامنية متخذة لحماية مناطق نينوى، وقال في زيارته للموصل مؤخراً للوقوف على اوضاعها الامنية وتطواراتها الاخيرة:
"ليس هناك اي خلاف بين الادارة المحلية في نينوى وبين القوات الامنية فيها، وحادث كوكجلي لا يختلف عن الحوادث الاخرى التي تستهدف العراقيين جميعاً، وان الغاية منه هو اثارة فتنة في هذه المناطق، واجراءاتنا الامنية متخذة من أجل حفظ أمنها".
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG