روابط للدخول

ما تزال قضية التعويضات التي تطالب بها شركة الخطوط الجوية الكويتية نظيرتها العراقية، تنتظر حلا سياسيا، بعد أن صارت القضية بأيدي القضاء البريطاني ويدفع ثمنها المدير التنفيذي للخطوط الجوية العراقية، كفاح حسن جبار الذي كان على متن أول طائرة تتوجه من بغداد إلى لندن بعد انقطاع دام عشرين عاما. وقد أمر قاض بالمحكمة العليا البريطانية باحتجازه في بريطانيا حتى الأربعاء المقبل على الأقل.
وزارة النقل وفي بيان لها صدر الأحد، ذكرت أن قرار المحكمة البريطانية بمنع الكابتن كفاح من السفر وسحب جواز سفره وكل الوثائق الرسمية التي كانت بحوزته في لندن جاء اثر قيام السلطات الكويتية بإقامة دعوى لدى السلطات البريطانية وأن الكابتن كفاح بانتظار إجراءات قضائية.
الوزارة وصفت هذا الإجراء بغير المبرر وأشارت إلى أنها أصدرت بياناً نشر على موقعها الرسمي تطالب فيه بـ”إطلاق سراح مديرها العام وتدعو الكويت لتجميد كافة الإجراءات فوراً والابتعاد عن الأساليب الاستفزازية التي تتبعها بحسب تعبير البيان الذي دعا الكويت إلى حل الخلافات بين البلدين بطريقة ودية.
الكابتن ناصر حسين معاون مدير عام الشركة العامة للطيران المدني العراقية وفي تصريحات لإذاعة العراق الحر وصف إجراءات شركة الخطوط الكويتية بأنها استفزاز لمشاعر العراقيين والحكومة العراقية، مضيفا أن الكابتن كفاح يقيم حاليا في فندق وسط لندن ينتظر البت في قضيته وقد مثل أمام القضاء البريطاني الجمعة الماضية بحضور محام.
الخبير القانوني طارق حرب يصف الإجراءات التي اتخذتها المحكمة البريطانية بحق مدير شركة الخطوط الجوية العراقية بأنها إجراءات تضييقية للحصول على المبالغ التعويضية التي تطالب بها الكويت منذ سنوات. ويتوقع أن يتم رفع قرار منع الكابتن كفاح من السفر قريبا.
يذكر أن النزاع بين شركتي الخطوط الجوية العراقية والكويتية يتعلق بطائرات وقطع غيار تم الاستيلاء عليها أثناء غزو نظام صدام حسين للكويت عام 1990, لذا فالخطوط الجوية الكويتية تطالب نظيرتها العراقية بدفع تعويضات تبلغ 1.2 مليار دولار.
الخبير القانوني طارق حرب أوضح أن هذه القضية هي ليست الأولى التي ترفعها الخطوط الجوية الكويتية ضد نظيرتها العراقية حيث قدمت شكوى للمحكمة الكندية العليا طلبت فيها وقف عملية توريد الطائرات إلى العراق، لافتا إلى أن الشركة الكويتية تحرص على انتقاء القضايا للحصول على التعويضات، لكنها لن تجني شيئا من قرار منع مدير شركة الخطوط الجوية العراقية من السفر.
الكابتن ناصر حسين معاون مدير عام الشركة العامة للطيران المدني يؤكد أن وزارة النقل العراقية هي الوحيدة التي تتابع قضية النزاع مع شركة الخطوط الجوية الكويتية واحتجاز مدير عام شركة الخطوط الجوية العراقية لافتا إلى أن وزارة الخارجية العراقية لم تتخذ أية إجراءات عملية وفعلية لحل النزاع.
لكن وزير الخارجية العراقي هشيار زيباري وفي تصريح مقتضب أكد لإذاعة العراق الحر أن وزارته تعمل على متابعة قضية احتجاز الكابتن كفاح حسن مدير عام الخطوط الجوية العراقية، كما وعد بإعطاء تفاصيل أكثر عن إجراءات الوزارة قريبا.
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد محمد كريم.
XS
SM
MD
LG