روابط للدخول

صحيفة بغدادية: إنتهاء المرحلة الاولى من مشروع البطاقة الوطنية


تنقل صحيفة العالم تصريحاً لرئيس هيئة النزاهة القاضي رحيم العكيلي عن طعن في حكم تبرئة وزير التجارة السابق عبد الفلاح السوداني، يكشف فيه ان عدداً من الوزراء الحاليين يخضعون للتحقيق بشأن اتهامات فساد، مؤكداً ان رئيس مجلس محافظة نينوى السابق و5 من اعضاء المجلس، صدرت بحقهم احكام سجن بسبب عقود غير قانونية.
وعن الازمة العراقية - الكويتية، نشرت جريدة الصباح ان سياسيين ودبلوماسيين دعوا الكويت الى حل الاشكاليات العالقة مع العراق عبر الحوار، حاثين جامعة الدول العربية على التدخل لتسوية قضية التعويضات.
هذا ولم تخلُ صحف يوم الاثنين الصادرة في بغداد من الاشارة الى انطلاق عملية اعادة العدّ والفرز يدوياً للقوائم الانتخابية لمحافظة بغداد.
صحيفة المشرق من جهتها تابعت استمرار تبادل التهم بين وزارتي النفط والكهرباء من خلال تصريحات الناطق الاعلامي لوزارة الكهرباء ابراهيم زيدان.
اما لجريدة الصباح فقد افاد مصدر مسؤول في لجنة البطاقة الوطنية بان المرحلة الاولى من مشروع البطاقة قد انتهت، مشيراً الى ان دائرة الجنسية والاحوال المدنية انتهت تقريباً من اعداد بنيتها التحتية وتهيئة المستلزمات والملاكات المختصة.
في مقالات الرأي، يكتب رياض الفهد ان مبدأ معادلة الاغلبية الحاكمة واخرى معارضة كنظام سياسي تجد امامها سيل من الاعتراضات الحاسمة حتى من الرموز السياسية التي تتباهى بالديمقراطية، ولديها من التبريرات والذرائع ما يعطل تنشيط هذه الفكرة، فعلى سبيل المثال (كما يقول الكاتب) تدّعي باننا ما زلنا في مرحلة الصيرورة ولم نبلغ بعد سن الرشــد الديمقراطي ونحتاج الى وقت اطول لتطبيق كل مفردات الديمقراطية بما فيها فكرة الاغلبية السياسية.
ومن ذلك يخلص الفهد الى ان قراءة دقيقة لما تفكر به الطبقة السياسية الان هو انهم مسكونون بالسلطة وان المشاركة تعني عندهم المشاركة في الســـلطة حتى المعارضة البرلمانية وامكانية نشوئها بفعالية تبدو ليست ذا قيمة على الرغم من ان الدستور العراقي قد رتب سيناريو محكم وهو ان البرلمان يستطيع تقييد حركة الحكومة ويستطيع محاسبتها.
XS
SM
MD
LG