روابط للدخول

تقرير دولي: على الحكومة العراقية تقديم المسؤولين عن الجرائم بحق المواطنين إلى العدالة، ولكن دون اللجوء الى حكم الإعدام!


كتبت صحيفة هوال الأسبوعية ان القلق بدأ بالتزايد بين تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني وقيادته ومكتبه السياسي مع اقتراب موعد انعقاد المؤتمر الثالث للاتحاد الذي من المقرر أن يعقد في الأول من حزيران المقبل.

وأضافت الصحيفة ان عضوا واحدا سيمثل كل 500 عضو في التنظيمات بينما يمثل كلَ 350 عضو في البيشمركة عضوٌ واحد أيضا ، اضافة الى مشاركة أعضاء القيادة البالغين 90 عضوا ومسؤولي المراكز التنظيمية الأربعين واعضاء المكاتب والوزراء وأعضاء البرلمان إضافة الى 150 عضوا سيشاركون في المؤتمر بتزكية شخصية من السكرتير العام.
وذكرت الصحيفة أن هناك إنباءً تشير الى ان نائبَي السكرتير العام للاتحاد كوسرت رسول علي وبرهم صالح سيقاطعان المؤتمر ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من النائب الاول كوسرت علي خلال لقاء أجرته معه صحيفة هاولاتي أن خطوات الاستعداد للمؤتمر إذا ما استمرت بهذا الشكل فان من المحتمل ان يقاطع المؤتمر، وان شخصا مقرباً من النائب الثاني برهم صالح قال ان صالح أعرب عن قلقه من تصرفات عدد من الكوادر والقيادات مشيرا الى ان الأمر اذا استمر بهذا الشكل ولم تجري معالجة سلوكهم فان من المحتمل ان يقاطع صالح.

الصحيفة تناولت أيضا تقرير منظمة العفو الدولية الجديد الذي انتقدت فيه عدم قدرة الحكومة العراقية على حماية الاهالي مطالبة الحكومة بنزع سلاح الميليشيات وان لا تقوم باعادة اللاجئين العراقيين الى بلادهم بالقوة والإكراه. وتؤكد المنظمة على ان تأخير تشكيل الحكومة العراقية سيكون سببا في ازدياد العنف الذي يمثل هدف الأعمال الارهابية. وقال مالكولم سمارت مدير برنامج الشرق الاوسط وشمال افريقيا للمنظمة ان العراقيين يعيشون في أوضاع مخيفة وان الحكومة العراقية تستطيع ان تعمل اكثر مما تفعل الان من اجل حماية ارواح المواطنين لكن قدراتها تتراجع يوما بعد يوم. واكد سمارت ان تأخير تشكيل الحكومة العراقية يدفع الى تصعيد العنف مما يؤدي الى تدهور وضعهم المعاشي وان على الحكومة العراقية والامم المتحدة ان تبذلان المزيد من الجهود من اجل منع حصول كوارث جديدة. وطلب هذا التقرير الخاص بالعراق والذي صدر الاربعاء الماضي من الحكومة العراقية ذل جهود اكبر لحماية المواطنين وتقديم المسؤولين عن الجرائم بحق المواطنين الى العدالة، ولكن دون اللجوء الى حكم الاعدام. واضاف التقرير ان العديد من المسيحيين في مدينة الموصل قتلوا بسبب انتمائهم الديني وان العديد من النساء يتعرضن الى القتل بدعوى الشرف بدون وجه حق.


"هوال" نقلت عن مصادر في شركة الحفر العراقية ان القوات الامنية اعتقلت خلال الايام القليلة الماضية مدير ادارة الشركة محمد اسماعيل في حملة نفذتها في منطقة باجوان. وكانت الشرطة قد اعلنت انها اعتقلت 18 شخصا في تلك المنطقة للاشتباه في تورطهم مع المجاميع الارهابية وخاصة جيش الطريقة النقشبندية الذي تقول الشرطة عنه ان عزة الدوري هو الذي يموله. وواصلت قوات الامن في كركوك تكثيف عملياتها تزامنا مع العمليات الجارية في بغداد وديالى والموصل والانبار والتي شهدت سقوط عدد من قيادات القاعدة بين قتيل ومعتقل وان هذه القوات اعتقلت عددا من الاشخاص في شركة نفط الشمال من المتورطين مع المجاميع الارهابية.

وكتبت الصحيفة في خبر اخر ان مجلسا نقابة صحفيي كردستان والصحفيين العراقيين عقدا اجتماعا في 24 من نيسان في مقر مجلس نقابة صحفيي كوردستان في أربيل اتفقتا فيه على "احترام خصوصية النقابتين واستقلالية قرارهما في كافة القضايا المتعلقة بالعمل النقابي. اضافة الى "التعاون الجاد من اجل حماية أرواح الصحفيين وترسيخ الحريات الصحافية وضمان حقوق الصحافيين وتنسيق المواقف محليا وفي المحافل الاقليمية والدولية تجاه القضايا التي تهم النقابتين". واكد الاتفاق الذي وقعه نقيبا النقابتين على "تفعيل لجنة التنسيق والتعاون العليا بين النقابتين على ان تعقد اجتماعا دوريا كل ثلاثة اشهر للنظر في كيفية تطوير الجانب المهني والتقني.
XS
SM
MD
LG