روابط للدخول

ايضا ... عن بعض البغداديات الجواهرية الراهنة


الكاتب الى جانب الجواهري في دمشق عام 1995

الكاتب الى جانب الجواهري في دمشق عام 1995

ما زلنا في بغداد - دارة المجد - بعد ازيد من واحد وثلاثين عاما من الاغتراف والغربة ،وما برح الحديث والتوثيق الذى نُعنى به في هذا القسم الثاني من " البغداديات الجوهراية " قائماً، وها نحن نرصد ، ونسجل من جديد لقطات تحمل اكثر من مغزى كما نظن ، وليس كل الظن اثمُ ، في عالم اليوم ، الملئ بالعجيب وبالغريب المتراكم.

نشهدُ حوارا بين مقدم عسكري ، باسل ، متقاعد برغمه ، وكادر سياسي دؤوب ، و"بطران" مسرف في الاثارات اللامتناهية ... الى جانب ناشطة في جمعية مدنية ، واخر كادر في منظمة للأمل في عراق اليوم ، واخرين عديدين .. . ويحتدم النقاش حول السياسة والدين والثقافة ، ويكون الجواهري حاضرا : شعراً ، ورؤى ومواقف اباح بها ، ونشرها ،علنا قبل ازيد من ستين عاماً ، وما برحت نيّرة كأنها بنت اليوم ، يستشهد بها ، ويدعو لتبنيها متدنيون وعلمانيون ومن بينهما من "الوسطيين" وغيرهم ... اما هو القائل :

أنا العراق لساني قلبه ودمي فراته وكياني منه اشطارُ

نزور- ومعي احد ابناء الجواهري - مديرية الاقامة لتمديد البقاء في بلاد "نا" عشرة ايام اخرى فيلتف حولنا ضباط شرطة ومراتب ، ليحتفوا بنا بما هو ميسور ، و ليسألوا عن بعض مقامات الشاعر والرمز الوطني في براغ ، التي جئنا منها زائرين ، وليتباهى امامنا ضابط امن في العراق الجديد ، ببعض معلومات ، واعتزازٍ بصاحب " دجلة الخير"...

نلتقي شاعراً صادق العطاء ، عاش سنوات شباب بهيجةٍ في براغ ، فراح وعلى مدى اربع ساعات في ذكريات واستذكارات خاصة وعامة ، تطوفُ وتحوفُ حول جملة من الاستثنائيات الجواهرية الشعرية والاجتماعية والغزلية و... تداعياتها ، وليوثق – صاحبنا- وهو شاهد عيان، كيف كان الشاعر العظيم صريحاً ومباشراً وجريئا في عشقه للحياة والجمال ، ودون مدى ، ولنستذكر سوية :

لو قيلَ: كيف الحبُ ، قلت : بأن تُداء ولا تشافى

نزج في "معمعان" عائلي، جمع بين اباء وابناء واحفاد ، فتتزايد تساؤلات وتمنيات لو يتحول بيت الجواهري- االاول والاخيرفي بغداد – الى متحف لاثاره ومنجزه الابداعي ، قبل ان يُزال شيوعُه ، ويضيع بين هذا وذاك ، وليُجهدَ ،ولربما بعد اكثر من الف عام تالية – كما المتنبي الخالد – للبحث عن مقام هنا اوهناك لابن الفراتين ...

نزور وزيرا ، لطيف السجية ، للمجاملة والتشاور في شأنٍ وظيفي ، ومعي صديق ظافر بالاخلاق ، واذ اكثرمن نصف وقت الزيارة ينقضي بالحديث عن بعض محطات الجواهري الستينية في اوربا ، حين كان في المغترب االاضطراري ، وكيف كان الشبيبة والطلبة الكورد به ، ومن بينهم الوزير ذاته ، يحتفون بشاعر الامة العراقية بكل محبة وتقدير ، وخاصة وهو صاحب العصماء الحديثة انذاك ونعني بها ""قلبي لكردستان يهدى والفم "" ذائعة الصيت ...

وندعى لاحتفال الحزب العراقي الاعرق ، بمناسبة ذكرى تأسيسه السادسة والسبعين ، واذ بالعديد من لافتات ، الاحتفال ، وكلماته ، تتباهى وتنقل هذا المقطع الشعري او ذاك من بعض قصائد الجواهري الوطنية والسياسية االاشهر .... ثم نخرج سارحين في شارع السعدون الزاهر شيئا فشيئا ، لتطالعنا ، وليس بعيدا عن موقع ذلك الاحتفال الحافل سوى بعشرات الامتار فقط ، وفي ساحة التحرير بالذات ، حيث وسط العاصمة ، لوحة شامخة تحمل بعض ابيات منتقاة من قصيدة "" امنت بالحسين "" االعينية المتفردة في تمجيد البطولة والتضحيات الاجل ، والهاتف مطلعها بشموخ :

فداء لمثواكَ من مضجعِ ، تنورَ بالابلج الاروعِ

وتقودنا صداقة جديدة لزيارة القائم باعمال رئيس تحرير الصحيفة العراقية الاولى ، فنتسامر ونتحاور في رواهن متنوعة ... ثم ليدور الحديث ، وكالعادة في مثل تلكم المجالس الثقافية والاعلامية ، عن الجواهري ، ول "نتفاوض" حول امكانية المساهمة بكتابة دورية او توثيق او تأرخة ، عن الشاعر وتراثه وارثه الثري ...

اما عن حال واخبار " مركز الجواهري في براغ " ونشاطاته وظروف عمله المتاحة ، والممكنة ، وما الى ذلك من شؤون وشجون ... فلربما لا نبالغ في القول ان ذلك الامر كان دائم الحضور في مجمل اللقاءات ذات الصلة ، وعلى مدى الايام العشرين التى تقضت ببغداد وكأنها سويعات فقط ... اما الملموس من كل ذلك فهو مؤجل كما يبدو والى اشعار اخر ، لانشغال اولى الامر والنهي ، وهو ما ندعيه بالنيابة عنهم ...

وهكذا اذن ، جهدنا ان ننقل بكل ايجاز ما نحسبه بعض حصاد عن محطات ابرز في بغداديات جواهرية انية ، نثق انها ذات اكثر من مدلول ومغزى... وللحديث تتمة كما يقولون

المزيد في الملف الصوتي المرفق

ألجواهري ... إيقاعات ورؤى
برنامج خاص عن محطات ومواقف فكرية واجتماعية ووطنية في حياة شاعر العراق والعرب الأكبر... مع مقتطفات لبعض قصائده التي تذاع بصوته لأول مرة... وثـّـقـهـا ويعرضها: رواء الجصاني، رئيس مركز ألجواهري الثقافي في براغ... يخرجها في حلقات أسبوعية ديار بامرني.
www.jawahiri.com
XS
SM
MD
LG