روابط للدخول

العراق يدعو الكويت إلى إسقاط إجراء قانوني ضد خطوطه الجوية


في تطور جديد يشهده ملف العلاقات العراقية الكويتية وعلى خلفية محاولات كويتية للاستيلاء على إحدى الطائرات العراقية في لندن، دعا العراق الكويت إلى وقف أي إجراء قانوني ضد شركة الخطوط الجوية العراقية، وفتح صفحة جديدة في العلاقات الثنائية.
وكانت الخطوط الجوية العراقية سيرت الأحد الماضي وبعد 20 عاما من التوقف أول رحلة تجارية إلى لندن، لكن يبدو أن هذه الرحلة تحولت إلى كابوس، بعد أن حصل محامي عن السلطات الكويتية على أمر من المحكمة البريطانية العليا بمنع المدير العام لشركة الخطوط الجوية العراقية الموجود حاليا في لندن من السفر ومصادرة جواز سفره.
وزارة النقل العراقية وفي بيان لها أعربت عن استغرابها من هذا السلوك الذي وصفته بالتصعيدي والاستفزازي من قبل السلطات الكويتية وإصرارها على ملاحقة العراقيين ومضايقتهم حيثما حاولوا فتح نافذة جديدة للانفتاح على العالم ب.
الكابتن ناصر حسين معاون مدير عام الشركة العامة للطيران المدني العراقية، أوضح لإذاعة العراق الحر أنه بمجرد هبوط الطائرة في مطار جاتويك في لندن حاول محام عن السلطات الكويتية الاستيلاء على الطائرة واحتجازها لفترة قصيرة لكنه فشل لأنها كانت مستأجرة من شركة سويدية ولا تعود ملكيتها إلى الخطوط الجوية العراقية.
ناطق باسم وزارة النقل العراقية أكد أن السلطات الكويتية لم تتوقف عن إجراءاتها حيث أقامت دعوى قضائية ضد الشركة البريطانية المتعاقدة مع شركة الخطوط الجوية العراقية ثم استصدرت قرارا من السلطات البريطانية لمنع مدير عام الخطوط الجوية العراقية كفاح جبار حسن من مغادرة لندن بعد سحب جواز سفره وكافة الوثائق التي كانت بحوزته. لكن الكابتن ناصر حسين مدير عام الشركة العامة للطيران المدني العراقية يؤكد لإذاعة العراق الحر أن السلطات العراقية تتابع هذه القضية مع السفارة العراقية في لندن لإعادة مدير عام الخطوط الجوية العراقية إلى العراق.
يذكر أن شركة الخطوط الجوية الكويتية تطالب نظيرتها العراقية بتعويضات قدرها مليار وثلاثمائة مليون دولار تتعلق بطائرات وقطع غيار تم الاستيلاء عليها أثناء غزو الكويت في عام 1990. وكانت الكويت كسبت دعوى قضائية رفعتها بحق شركة الخطوط الجوية العراقية. الكابتن ناصر حسين يؤكد أن المبلغ الأصلي للتعويضات اقل بكثير من ما تطالبه به دولة الكويت، لافتا إلى أن الخطوط الجوية العراقية لم تستأنف الحكم الذي صدر لصالح الشركة الكويتية.
الكابتن حسين بين بأن الحكومة العراقية وشركة الخطوط الجوية العراقية غير مقتنعتان بدفع أية تعويضات مشيرا إلى أن حل القضية بأيدي السياسيين في البلدين بعد أن فشلت المحاولات السابقة لإقناع الكويت.
القضية لم تتوقف عند احتجاز مدير عام شركة الخطوط الجوية العراقية فقد قال كريستوفر جودينج من شركة فاسكين مارتينو القانونية التي تمثل الخطوط الجوية الكويتية في النزاع، قال في بيان، أن الخطوط الجوية الكويتية حصلت على أمر من المحكمة العليا يوم الثلاثاء ضد الخطوط الجوية العراقية، ويشمل الأمر تجميد أصول الخطوط الجوية العراقية في أنحاء العالم بحسب ما جاء في تقرير لوكالة رويترز للأنباء.
ويرى الخبير القانوني ضياء السعدي أنه كان على العراق تمييز الحكم والطعن بأية قضية تلزم الحكومة العراقية بدفع تعويضات مالية خاصة وان النظام السابق هو المسئول عن الأضرار التي لحقت بالكويت أثناء الغزو. مؤكدا في حديثه لإذاعة العراق الحر أن المخرج الوحيد هو المفاوضات السياسية وإقناع الكويت بإعفاء العراق من دفع هذه التعويضات.
ورغم الحكم القضائي الذي حصلت عليه شركة الخطوط الجوية الكويتية بحق نظيرتها العراق إلا أن الخطوط الجوية العراقية ستواصل تنظيم رحلاتها الجوية إلى بريطانيا وغيرها من الدول الأوربية بحسب ما يؤكده الكابتن ناصر حسين معاون مدير عام الشركة العامة للطيران المدني العراقية.
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد (محمد كريم) ويتضمن لقاءين الأول مع معاون مدير عام الشركة العامة للطيران المدني العراقية الكابتن ناصر حسين، والثاني مع الخبير القانوني ضياء السعدي.
XS
SM
MD
LG