روابط للدخول

محللون: دولة القانون والوطني العراقي يناوران في مباحثاتهما


تصاعدت في الاونة الاخيرة حدة تبادل التصريحات بين ائتلافي دولة القانون والوطني العراقي، الأمر الذي يشير الى ان من الصعب على الائتلافين الإجتماع من جديد في حكومة واحدة.. فبعد أن قال زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ان المباحثات مع الائتلاف الوطني العراقي أصبحث مباحثات عقيمة، أعلن عضو الائتلاف الوطني العراقي موفق الربيعي بعد لقائه المرجع الديني علي السيستاني ان المباحثات بشان تحالف الائتلافين وصلت الى طريق مسدود، وقال ان هناك امكانية لتحالف جديد مع القائمة الكردستانية، فيما انتقد رئيس المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم عملية اعادة العد والفرز في بغداد..
متتبعو المشهد السياسي العراقي يتصوّرون ان تلك التصريحات والانتقادات من شأنها أن تمثل معطيات قد تؤثر على امكانية لم شمل الإئتلافين في مباحثات تشكيل الحكومة المقبلة، إذ يقول المحلل السياسي سليم رسول ان هذه التصريحات جاءت في سياق ردود الافعال بين الطرفين وفي سياق التحفيز، واشار الى ان ما صرح به المالكي جاء بمثابة تقديم رسالة الى كيانات الإئتلاف الوطني بانها ليست الوحيدة التي يتباحث معها في الساحة السياسية .
ويرى المحلل السياسي عباس الياسري ان هذه التصريحات التي يطلقها الطرفان جاءت للضغط في المباحثات، وتعد احدى الاوراق التي تستخدمها الكتل السياسية في الضغط على الطرف المقابل، وانها لاتمثّل النتيجة النهائية التي تتوصل اليها مباحثات ائتلاف دولة القانون والائتلاف الوطني .
ويرى مراقبون آخرون للمشهد السياسي العراقي ان ائتلافي دولة القانون والوطني العراقي أخذا يذهبان الى اتجاهات اخرى من الصعب لم شملهما، بعد ان انطلقا من رحم واحد، ربما بسبب جعل عقدة رئاسة الحكومة في مباحثات احدهما، وشعور الآخر بحجمه الحقيقي في الساحة السياسية حتى انعكست على مباحثاته في تشكيل الحكومة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG