روابط للدخول

صحيفة بغدادية: قانون لمكافحة المخدرات بإنتظار البرلمان الجديد


مطالبة القائمة العراقية بتدويل أزمة المستبعدين من الانتخابات تصدرت عناوين صحف بغداد ليوم الخميس وسط ادانة القوى السياسية، إذ صفت صحيفة المدى المشهد بتصاعد حدّة التصريحات والمواقف بين الاطراف الفائزة في انتخابات السابع من آذار، والتي وصلت الى حدود المقاطعة والتهديدات بانقلاب الطاولة على الجميع.
ويكتب يوسف المحمداوي في المدى عن المشهد العراقي ليقارنه بكارثة ايسلندا وسحابات بركانها التي جاءت بعد اسابيع من ثورة العراقيين البنفسجية في الانتخابات الاخيرة. ومع ذلك (كما يقول المحمداوي) نلاحظ الآن نهاية سحابات ايسلندا مع استمرارية ضبابية مشهدنا السياسي، خاصة بعد قرار الهيئة التمييزية القاضي باعادة العد والفرز يدوياً لصناديق الاقتراع في بغداد، واذا ماجاءت رياح النتائج عكس ما تشتهي سفن القوائم المتسابقة على منصب مالئ القوة وشاغل الناس، فستنبعث من بركان حمى التسابق الكثير من السحب، التي قد تفوق وبلا جدل كل الخسائر التي تسبب بها بركان ايسلندا لشركات الطيران العالمية والبالغة ملياري دولار.
وتحدثت الصحف ومنها الزمان بطبعتها البغدادية عن تبرئة محكمة جنايات الرصافة وزير التجارة السابق عبد الفلاح السوداني من التهم الموجهة اليه. في وقت اعلن وزير التجارة الحالي صفاء الدين الصافي عن تقليص مفردات البطاقة التموينية الى خمس مواد تشمل الطحين والرز والسكر والزيت وحليب الاطفال ليتم العمل بها خلال الشهرين المقبلين.
ونشرت المشرق ما اعلن عنه وزير الصحة صالح مهدي الحسناوي من ان العراق يواجه تحدياً خطيراً بعد ان اصبح ممراً للمخدرات القادمة من ايران وافغانستان مروراً بدول الخليج واوربا. وتكمل الصحيفة نقلاً عن الحسناوي انه تم وضع قانون مكافحة المخدرات وهو بانتظار مصادقة البرلمان الجديد عليه ليصبح نافذاً، وسيمثل نقلة نوعية في التعامل مع هذه المشكلة بإسلوب علمي وعصري. هذا والوزارة ملتزمة بتقديم الخدمات العلاجية والتأهيلية للمدمنين انطلاقاً من كونهم مرضى لا مجرمين وان النظر اليهم على انهم مجرمون لن يفيد في حل المشكلة.
XS
SM
MD
LG