روابط للدخول

فيما تتواصل الدعوات لضمان حقوق الصحفيين وحمايتهم وترسيخ الحريات الصحفية في العراق البلد الأخطر في العالم على حياة الصحفيين، دعت لجنة حماية الصحفيين الأميركية ومقرها في نيويورك، وزارة الدفاع الأميركية إلى التحقيق في مقتل صحفيين عراقيين بنيران القوات الأميركية في العراق.

تأتي دعوة اللجنة الاميركية فيما أعلنت نقابة الصحفيين العراقيين عن عزمها تحريك دعوى قضائية ضد جنود أميركيين الأسبوع المقبل.
وكالات الأنباء نقلت عن رئيس لجنة حماية الصحفيين الأميركية جويل سايمون قوله في رسالة إلى وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إن ما مجموعه ستة عشر صحفيا وثلاثة مساعدين قُتلوا على يد القوات الأميركية في العراق. ومن بين الضحايا إعلاميان كانا يعملان لوكالة رويترز قُتلا عام 2007 في حادث مصور بث على الانترنت.
وكان وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس اصدر بيانا قال فيه انه من المؤلم مشاهدة شريط فيديو تظهر فيه طائرات هليكوبتر أمريكية من طراز أباتشي وهي تقتل 12 شخصا من بينهم صحفيان في رويترز لكنه أكد أن التحقيق الذي جرى حول الحادث كان شاملا جدا، غيتس أضاف أن القوات الأمريكية التي شاركت في هذا الهجوم كانت في حالة حرب وكانت تعمل في مواقف يتخذ فيها القرار في جزء من الثانية بحسب تعبيره.
نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي أعلن تأييد النقابة لدعوة لجنة حماية الصحفيين بفتح تحقيق، مؤكدا لإذاعة العراق الحر أن نقابة الصحفيين العراقيين ستقوم الأسبوع المقبل برفع دعوى قضائية لملاحقة الجنود الأميركيين المتورطين في عملية قتل الصحفيين من وكالة رويترز.
وكانت لجنة حماية الصحفيين الأميركية نشرت في وقت سابق تقريرا قالت فيه إن العراق وللعام الثالث على التوالي يتصدر دول العالم في عدد جرائم قتل الصحفيين التي لم يُعثر على مرتكبيها.
ويرى المدير التنفيذي لمرصد الحريات الصحفية هادي جلو مرعي أن تقرير اللجنة يعبر عن واقع البيئة الصحفية الخطيرة في العراق.
من جهته يؤكد نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي أنه على الرغم من تراجع استهداف الصحفيين خلال العامين الماضيين، إلا أن هناك خطرا حقيقا على حياة الصحفيين في العراق خاصة مع ملاحقة الصحافة لقضايا الفساد والإرهاب.
أما الإعلامي كاظم المقدادي فيرى بأن الخطر والتهديد سيبقى يلاحق الصحفيين العراقيين ،وقضايا القتل ستبقى تسجل ضد مجهول. والسبب برأيه يعود إلى غياب الدولة وبقاء قانون حماية الصحفيين في أروقة البرلمان.
لكن نقيب الصحفيين مؤيد اللامي يؤكد أن النقابة على اتصال دائم ومباشر مع وزارتي الداخلية والعدل لمتابعة سير عمليات التحقيق في قضايا قتل صحفيين مشيرا إلى أن التحقيق في قرابة 40 قضية وصل إلى مراحل متقدمة وستعلن نتائجها قريبا.
اللامي ذكر لإذاعة العراق الحر أن أكثر من 300 صحفي بينهم 25 صحفية عراقية قتلوا في العراق منذ 2003 بحسب إحصائيات نقابة الصحفيين.

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد (خالد وليد).
XS
SM
MD
LG