روابط للدخول

انتشار ظاهرة الجزارين الطيارين في احياء بغداد


اثناء تجوالك في احياء العاصمة بغداد نادرا ما تجد حيا يخلو من القصابين الذين يتخذون الشوارع العامة مسلخا لذبح مواشيهم وبيع اللحوم في الهواء الطلق متذرعين بعدم تهيئة الجهات المسؤولة اماكن لهم. واخذ هؤلا الجزارون يمارسون مهنتهم بطرق لا يجيزها القانون ولكن الظاهرة انتشرة في الفترة الأخيرة رغم ذلك. ابو حسين احد هؤلاء القصابين يقول انه ليس بجديد على هذه المهنة بل ورثها من الآباء والأجداد وانه يمارسها رغم مضايقات البلدية.

الأرض الملطخة بالدماء والفضلات والاجزاء المتخلفة من الذبيحة وما ينبعث منها من روائح كريهة تزكم الانوف فضلا عن الامراض الناجمة عن تعفن اللحوم التي تتعرض لحرارة الشمس اثناء عرضها للبيع ـ كل هذا دفع المواطنين الى رفض هذه الظاهرة غير الحضارية في وسط عاصمة يُفترض انه تكون النافذة التي يطل منها الزائر على البلد.

الدكتور جاسم العطواني المفتش العام في وزارة البيئة يؤكد ان وزارة البيئة شخصت هذه الظاهرة غير الصحية لكن دورها ينتهي بوضع تقارير من خلال عملها الرقابي في حين ان معالجة هذه التجاوزات ووضع حد لها من مسؤولية امانة العاصمة مشددا على ضرورة التعاون بين المواطن والجهات المختصة لإنهاء هذه الظاهرة .
مدير العلاقات والاعلام في امانة بغداد حكيم عبد الزهرة من جهته يقول ان القضاء على هذه الظاهرة يحتاج الى جهود مشتركة من امانة بغداد ووزارة الصحة .
XS
SM
MD
LG