روابط للدخول

موظفو العقود في ديالى لم يتسلموا رواتبهم منذ ثلاثة أشهر


قال موظفون يعملون في مختلف الاختصاصات بمحافظة ديالى انهم لم يتسلّموا رواتبهم منذ ثلاثة اشهر، بعد أن تم تعيينهم بعقود اعلنت عنها الادارة المحلية في المحافظة.
ابو صهيب، الذي تخرّج في معهد اعداد المعلمين ببعقوبة قبل 15 عاما ولم يفلح في الحصول على وظيفة الا قبل ثلاثة اشهر، بعد ان تم قبوله وعين معلماً في احدى مدارس المحافظة، قال انه ومنذ تعيينه ولحد الان لم يحصل على راتبه الشهري هو وأقرانه من الذين تم تعيينهم بعقود، مبينا انه يسكن هو وعائلته بيتا صغيرا يضم 13 فردا، وطالب الحكومة المركزية باطلاق التخصيصات المالية للمحافظة كي يتسنى للادارة المحلية المباشرة بتوزيع رواتبهم..
يشار الى ان عشرين ألف درجة وظيفية تم تخصيصها لمحافظة ديالى عقب العملية العسكرية التي تم تنفيذها في المحافظة نهاية عام 2008 ضمن حملة بشائر الخير الثانية، كجزء من برنامج تنموي أعلنه رئيس الوزراء نوري المالكي. غير ان هذا المشروع لم يبصر النور الا في عام 2010، ولم يذق أهالي ديالى غير الوعود.
ام احمد هي الاخرى قالت انها ومنذ تعيينها تعمل بجد ونشاط غير انها لم تحصل على راتبها الشهري الذي لايتجاوز (220) الف دينار .
الادارة المحلية من جهتها قذفت الكرة الى ملعب الحكومة، إذ بيّن محافظ ديالى عبد الناصر المهداوي ان لجنة بشائر الخير التي يترأسها وزير الدولة لشؤون منظمات المجتمع المدني ثامر الزبيدي نكثت بوعدها التي قطعته للادارة المحلية بتوفير المبالغ الخاصة برواتب اصحاب العقود.
وقال المهداوي ان المحافظة أصدرت أمراً إداريا بصرف المبالغ الخاصة بالعقود من ميزانية تنمية الأقاليم، غير ان الوعود المتكررة من قبل وزير الدولة ثامر الزبيدي لم تثمر عن شيء.
وذكر المهداوي ان المبالغ بحاجة الى ضوء اخضر من قبل وزارة المالية كي يتم البدء بصرف الرواتب.
وبين الحكومة المحلية والحكومة المركزية يظل (20000) موظف في ديالى معلّقين بانتظار رواتبهم منذ 3 اشهر والامل يتضاءل في قلوبهم يوما بعد آخر في الحصول على مستحقاتهم المالية.
XS
SM
MD
LG