روابط للدخول

حملة لمتابعة حملة الشهادات المزورة في وزارة التربية


تتداول بعض الأوساط أحاديث عن انتشار ظاهرة الشهادات المزورة في صفوف موظفي وزارة التربية، وتغليب الجانب الحزبي على الكفاءة الإدارية والمهنية في اختيار مدراء المراكز المهمة في الوزارة وادارات المدارس في ظل تدخل الاحزاب المتنفذة.
الصحفي سعد كاظم المتتبع للشؤون التربوية والخدمية يعيب على وزارة التربية تفاقم هذه الظواهر وتراكم الاخفاقات وضعف الهياكل الادارية والقيادية الواضح نتيجة غياب الاهتمام الحقيقي في توخي الدقة والمهنية والوطنية والنزاهة في اختيار المسؤولين وكذلك ادارات المدارس في مديريات التربية وعموم المدارس في جميع محافظات العراق، مع تزايد الحديث عن وجود شكوك بشأن شهادات أغلب المسؤولين في الوزارة وحالات غض النظر عن تلك الشهادات.
من جهته قال المفتش العام في وزارة التربية مضر سعدون ان هناك حملة واسعة في الوزارة لمتابعة قضية الشهادات المزورة على اعلى المستويات، مع تدقيق التعينات التي وصفها بغير الاصولية والتي يعتريها الشك نتيجة غياب المهنية وتدخّل جهات متعددة في التعيين.
واشار سعدون الى ظهور المئات بل الآلاف من الاخطاء او عمليات التزوير التي احيلت الى القضاء للبت فيها، وأقر وجود تدخل من احزاب متنفذة في اختيار ادارات المدارس طيلة السنوات السبع الماضية، ما اثر على الاداء المهني والتربوي لتلك الإدارات.
وأكد المفتش العام لوزارة التربية تشكيل لجان رئيسة في الوزارة وفرعية في مديريات التربية باشراف دائرة المفتش العام لمراجعة عمل إدارات المدارس وفق ضوابط واليات عمل مدروسة، وعزل الادارات غير الكفوءة مهما كانت الجهة التي تدعم المدير المعاون في مدرسة ما، وكذلك مراجعة نتائج المدارس في الامتحانات وعلى اساسها يقرر بقاء الادارة او تبديلها.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG