روابط للدخول

هيئة قضائية تستبعد 52 مرشحاً فائزاً في الإنتخابات


المدير التنفيذي لهيئة المساءلة والعدالة على اللامي

المدير التنفيذي لهيئة المساءلة والعدالة على اللامي

فيما تتجه الانظار الى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات للشروع بعملية اعادة العد والفرز اليدوي لصناديق الاقتراع في محافظة بغداد تنفيذا لقرار الهيئة الانتخابية القضائية وما سيسفر عن هذه العملية من نتائج، أصدرت الهيئة قراراً جديداً الاثنين حكم لصالح هيئة المساءلة والعدالة وقبول طلبها باستبعاد 52 مرشحا فازوا بالانتخابات وحذف الاصوات التي حصلوا عليها.
عضو مجلس المفوضين إياد الكناني أكد في حديث لاذاعة العراق الحر ان المفوضية علمت بهذا القرار من خلال ممثلهم في الهيئة الانتخابية القضائية، لافتاً الى ان هذا القرار ملزم للمفوضية.
الكناني نفى الحاجة الى ترشيح اسماء اخرى من قبل الكيانات الفائزة بديلة عن تلك التي استبعدت من قوائمهم، وقال ان اعداد المرشحين في كل قائمة يفوق في كثير من الاحيان عدد مقاعد مجلس النواب.
وحتى ساعة اعداد هذا التقرير، لم تصدر ردود رسمية عن الكيانات إزاء القرار الذي طال الاستبعاد عدداً من مرشحيها، كما نفى عضو مجلس المفوضين اياد الكناني علمه باسماء المستبعدين، مشيراً الى عدم استلام المفوضية قرار الهيئة الانتخابية القضائية بشكل رسمي، الا أن المرجح ان تكون هناك ردود افعال رافضة، سيما وان المستبعدين قد حصلوا على ثقة الناخبين، إلا أن القانوني والمحلل السياسي حسن شعبان يؤكد ان هذا القرار ملزم لجميع الاطراف، لما قد تترتب عليه من تداعيات، منها التأخر في تشكيل الحكومة من خلال استغلال بعض القوى السياسية له، موضحاً ان لدى الاخيرة مصالح متضاربة ومختلفة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG