روابط للدخول

النجف تستنكر الهجمات الاخيرة في بغداد ومناطق اخرى


إعلانها مقتل أميري تنظيم القاعدة في العراق عدته الحكومة العراقية انجازا آخر في إطار الملف الأمني لكنه ولد ردة فعل قوية لدى تنظيم القاعدة وبحسب المراقبين كما ظهر في شنها عدة هجمات على مناطق مختلفة من العاصمة بغداد أدت إلى وقوع عدد غير قليل من الضحايا .
تلك الهجمات ولدت ردود أفعال مختلفة في الشارع النجفي.
فعلى مستوى الأوساط الدينية اصدر زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر بيانا استنكر فيه تلك الهجمات وأعرب عن استعداده للمساهمة في تزويد قطعات الجيش والشرطة العراقية بسرايا رسمية تساهم في حفظ الأمن في المساجد والعتبات المقدسة كما طالب السياسيين بالانتباه إلى مثل هكذا خروقات .

أما على المستوى الرسمي فقد استنكر المسؤولون في الحكومة المحلية تلك الهجمات مستبعدين أنها وقعت بسبب الفراغ الأمني الذي تشهده البلاد.
محافظ النجف عدنان الزرفي أشار إلى أنها ردة طبيعية من قبل تنظيمات القاعدة وهي محاولة لجر البلاد إلى فتنة طائفية أخرى.

وردا على مبادرة الصدر جراء التفجيرات الأخيرة التي طالت المدنيين في مدينة الصدر ومناطق شيعية أخرى استبعد الزرفي احتياج تشكيلات الجيش والشرطة إلى مساندة مشيرا إلى أنها في نمو مستمر غير انه قال ألا ضير في مساعدة هذه القوات من خلال تقديم معلومات في حالة توفرها.

على المستوى الشعبي فقد استنكر نجفيون تلك الهجمات مطالبين في نفس الوقت السياسيين بالإسراع في تشكيل الحكومة وعدم الانشغال بالصراع على المناصب وترك امن البلاد في حالة فراغ .

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي المرفق:
XS
SM
MD
LG