روابط للدخول

طبق جديد من [مواويل وشعر]، مكتنز بالأفراح والأحزان الشعرية، ومترع بما يطيب الروح، ويسِّر النفس، نقدمه اليوم لمحبي الشعر، وعشاق المفردة العراقية الصافية. طبق لايخلو من الوجد، والتيه، واللوعة، بل وحتى الدمعة أيضاً، فيه قصائد، وأبوذيات، ودارميات جديدة وقديمة، يتسابق عبرها الشعراء على ترجمة هموم العشاق والملتاعين، ونقل إنكسارات القلوب الموجوعة، ومحاكاة سعادة المحبين أيضاً. ألمْ نقل لكم إنه طبق مكتنز وشهي!، وكامل الدسومة الشعرية!، والحرارة العاطفية!. سنكتفي بنقل قصيدة واحدة من هذا الطبق، لتكونوا معنا في متابعة مفردات الطبق الأخرى عبر التسجيل الصوتي للبرنامج. فإليكم إذاً قصيدة [دورت إعله غيرك...] للشاعر منذر زكي:

يامه دورت إعله غيرك
مثل حسنك مالگيت
أويامه غرَّتني الليالي
أبگمر عالي
اومنحنيت
اويامه شفت عيون وكحه
أوبيعَّتني الليل صبحه
ولا شريت
أوغِصِت يامه...
أبماي صافي
أوغير جرفك ماهويت
اويامه...
حضرَّنه الهواك
وانه خايف ماقريت
أوغازَتنَي اهواي...
تدري اعيون گبلك
حارشتني... ولاحچيت
وانته بس رمشك ندهني
اعيوني گبلي اتصيح أجيت
أويامه گتلك...
يلله ننسه
ابليل سكته
أوروحي فزت
مني غفله
أدگلي ذوب...ولانسيت
وانه...هم روحي غوتني
لاأگلك مَلِك اني
واقسم أبداً ماعصيت
فكرتلي ابولف ثاني
گمت وياك أوبديت
واشرَّتلي اشفاهي يامه...
لادنت روحي اودنيت
ولاحلم غشني أو غفيت
وانته همسة شفه منك...خًدرَّت گلبي اوبجيت

المزيد في الملف الصوتي المرفق.
XS
SM
MD
LG