روابط للدخول

بغداديات جواهرية


الجواهري في الخمسينات الماضية

الجواهري في الخمسينات الماضية

ويَحط ُ الرحالُ في بغداد بعد أزيدّ من واحد وثلاثين عاماً ، ومنذ أولى الساعات هناك تعج الحكايا والذكريات بلقطة هنا، وحادث هناك، وما بين هذه، وتلك خبر واستيحاء وحوار ولقاء واستشهاد، وجميعها عن الجواهري، وفيه، وله، وإليه...


نمرُ، ونقترب من النهر الخالد، فيصدح حديث "دجلة الخير" الذي تعدى حدود القصيدة ليصبح تسمية ومقولة شعبية عامة يتغنى بها ويتبناها أديب وكاتب وفنان وسائق سيارة أجرة وعامل مطعم وسياسي من شتى المشارب، وبائع خردوات ورجل شرطة وموظفة حسابات ورجل أعمال وغيرهم... وما احصيته سريعا: تسميات لمدرسة، ومكتبة وبرنامج اذاعي، وفندق، ومطعم، و... حتى مكتب صرافة، تحمل كلها عبارة دجلة الخير عنواناً لها...

يا دجلة الخير أدري بالذي طفحت به مجاريك من فوق إلى دون
ادري بأنك من ألف مضت هدراً، للآن تهزين من حكم السلاطين
تهزين ان لم تزل في الشرق شاردة من النواويس ، أرواح الفراعين
يا دجلة الخير كم من كنز موهبة، لديك في القمقم "المسحور" مخزون
لعل تلك العفاريت التي احتجزت محملات على أكتاف "دلفين"
لعل يوماً عصوفاً هادراً عرماً، آت فترضيك عقباه، وترضيني

وإذ نحث الخطى على امتداد شارع الرشيد، الشامخ برغم نوائب الدهر، ومتفجرات الأوغاد، والعائد للحياة، رويداً رويداً، ثمة مقاهي: البرلمان، والرشيد وحسن عجمي والزهاوي، الراحلة، أو الباقية، تتباهى بأن الجواهري كان من روادها ذات زمن... ثم تلكم هي بداية الشارع التاريخي حيث استقر الشاعر في واحد ٍ من بيوتها خلال الخمسينات الماضية ناشراً للعديد من صحفه، وأخلدها – كما نزعم – الرأي العام... أما في الحيدرخانة فها هو جامعها يستذكر قصيدة أخي جعفراً، والتي ألقاها الجواهري في باحته الخارجية، عام 1948، معتلياً سلماً خشبياً وسط جماهير حاشدة...

وفي رواق المتنبي، المتفرع عن الشارع الأم، والناهض بكبرياء، وتحد ٍ للقتلة والظلاميين، ترى المكتبات الثابتة، أو المتنقلة تبرز اصدارات فيها الغث والسمين، عن الرمز العراقي الثقافي الأبرز، جديدٌ بعضها، وقديمٌ آخر، وما بينهما كراسات تحمل هذه القصيدة أو تلك، مستلة من الديوان الثري ذي الأكثر من 25 ألف بيت... وفي مقهى "الشابندر" الشهير، عند بداية هذه الجادة الثقافية العريقة، تدور رحى الأحاديث مع أصدقاء قدامى، وجدد، عن هذا الشأن السياسي، والثقافي وغيره، وإذ بخبرين آنيين ينصت لهما الجميع بإصغاء حريص : واحد عن شريط توثيقي يؤرخ للجواهري، يكاد مخرجه الأردني درويش البوطي أن يكمله ليبث بعد أسابيع قليلة فقط من قناة الجزيرة الفضائية القطرية... والثاني عن جهود مكثفة يواصلها المخرج العراقي انور الحمداني لإتمام مسلسل متفرد بسبعة أجزاء عن محطات في حياة الشاعر العظيم، من الولادة، وحتى أواخر الستينات، وعلى أن يُبث في شهر تموز القادم من قناة السومرية العراقية...

ثم يحلّ يومٌ تال ٍ، نيسانيٍّ مشرق، يعقب "صولات" جبانة للظلاميين والأيتام، وسياراتهم المفخخة بالموت، تتحقق زيارة خاطفة لمقر اتحاد الأدباء وسط بغداد، والذي تعلو واجهته لوحة شاسعة الأبعاد للجواهري، وليدور الحديث، وان السريع، مع أقطاب الهيئة الادارية الجديدة – القديمة لهذا الصرح التنويري المكافح ، عن بعض الشؤون ذات الصلة بمؤسس الاتحاد، ومكتبه في ذات المقر قبل أكثر من نصف قرن، وكذلك عن ركنه ولقاءاته مع الخلان والأصحاب في الحديقة الملحقة الزاهية بالشعر والأدب أولاً وقبل كل شيء....

ألا هل قاطع يصل ، لما عيّت به الرسلٌ
ويا أحبابي الأغلين من قطعوا، ومن وصلوا
ومن هم نخبة اللذات عندي حين تنتحل
سلام كله قبل كأن صميمها شعلُ


ولأن الحديث يطول ويتشعب عن البغداديات الجواهرية الراهنة ، فدعونا نكمل بعضه الآخر في الحلقة القادمة من هذه الايقاعات والرؤى في الأسبوع المقبل...

المزيد في الملف الصوتي المرفق

ألجواهري ... إيقاعات ورؤى
برنامج خاص عن محطات ومواقف فكرية واجتماعية ووطنية في حياة شاعر العراق والعرب الأكبر... مع مقتطفات لبعض قصائده التي تذاع بصوته لأول مرة... وثـّـقـهـا ويعرضها: رواء الجصاني، رئيس مركز ألجواهري الثقافي في براغ... يخرجها في حلقات أسبوعية ديار بامرني.
www.jawahiri.com
XS
SM
MD
LG