روابط للدخول

ديالى تشكّل فريق عمل لمعالجة تلوث مياه نهر خريسان


نهر من النفايات!

نهر من النفايات!

باشرت مديرية ماء ديالى بتشكيل فريق عمل لمعالجة التلوث الحاصل في مياه الشرب في المحافظة، بعد تصريحات ادلى بها مسؤولون في مجلس المحافظة بشأن ارتفاع نسبة التلوث في نهر خريسان الى 40%.
مدير ماء ديالى مرتضى جاسم حمود قال ان دائرته شكلت مع دائرتي الصحة والبيئة في المحافظة غرفة عمليات مشتركة، لمعالجة التلوث الحاصل في نهر خريسان الذي يعتبر المصدر الرئيس لمياه الشرب في مدينة بعقوبة المركز وناحية بهرز والمناطق القريبة منها.
حمود ذكر في حديث لإذاعة العراق الحر ان وزارة البلديات والاشغال العامة أوعزت بتشكيل لجان فحص مختبري لتدقيق صحة نسب التلوث التي أدلت بها في وقت سابق مسؤولة لجنة الخدمات في مجلس محافظة ديالى ايمان عبدالوهاب، مطالباً المواطنين بالحد من ظاهرة رمي النفايات في النهر، التي من شأنها أن تؤخر عمليتي التصفية والتعقيم في مشاريع المياه.
وأنحى حمود باللائمة على مديرية بلدية بعقوبة، وطالبها بتنظيف نهر خريسان من النفايات الصلبة والأنقاض، مُبيّناً ان منطقة النهر، إبتداءً من قنطرة خليل باشا وصولا الى مشاريع ماء حي التحرير، تقع ضمن حدود بلدية بعقوبة، وقال انه كان الاجدر بها الاهتمام بالنهر وتنظيفه بصورة مستمرة.

تدابير صحية
من جهتها قالت مديرة مشروع ماء بعقوبة المهندسة خوله خليل ان مديرية ماء ديالى اتخذت التدابير الصحية تلافياً لانتشار الاوبئة والامراض، مشيراً الى ان هناك تشديداً من قبل مديرية الماء بخصوص عملية التعقيم وكمية الكلور المضافة للماء في نطاق المسموح به قبل ضخه للمواطنين، للحد من ظهور حالات مرضية بعد الأنباء الأخيرة بخصوص التلوث في خريسان.
وقالت المهندسة خوله ان نسبة الكلور تزداد في الصيف والربيع عنه في باقي فصول السنة الاخرى، بسبب ان اغلب الامراض الانتقالية والتي تنتقل بواسطة المياه، تنشط في الأغلب في هذين الفصلين.

شكاوى خدمية وتشكيك
المواطنون من جهتهم أكدوا ان نهر خريسان لا يزال يرزح تحت وطأة الاهمال وتراكم النفايات التي اعاقت مجرى المياه فيه، وطالب أبو عادل، من اهالي بعقوبة، بلدية المدينة بتنظيف النهر وتوفير حاويات للنفايات كي لا يضطر العديد ممن وصفهم بـ"ضعاف النفوس" الى رمي الاوساخ والمخلفات في النهر، وأشار الى ان النهر قد تم تنظيفه قبل اسبوعين في منطقة قنطرة خليل باشا، الا انه وبعد ايام عادت النفايات بالتراكم من جديد، لعدم وجود حاويات للنفايات قريبة منه.
واشتكى سلمان واثق من تلوث الماء، وقال ان هناك تقصيراً واضحاً من قبل الدوائر الخدمية في بعقوبة، متسائلاً عن دور بلدية بعقوبة الذي غاب منذ وقت طويل عن توفير الخدمات البلدية لأهالي بعقوبة.
يذكر ان بلدية بعقوبة وعلى لسان مديرها سبع جلوب شككت في وقت سابق بصحة الانباء التي تحدثت عن وجود تلوث بيئي في نهر خريسان بالرغم من شهادة الجهات الرسمية وشهود العيان.
XS
SM
MD
LG