روابط للدخول

ملاحقة الشركات الأجنبية التي زودت النظام السابق بالأسلحة الكيماوية


أصدرت حكومة إقليم كردستان قرارا بتشكيل لجنة خاصة تابعة لوزارة الشهداء والمؤنفلين لملاحقة الشركات والشخصيات التي زودت نظام البعث بالأسلحة الكيماوية.

وقد أبدى مجلس الوزراء استعداده للتنسيق مع الحكومة العراقية والمنظمات العالمية والكردية من أجل إنجاح عمل هذه اللجنة في الكشف عن تلك الشركات والشخصيات ورفع دعاوي قانونية ضدها.

وبهذا القرار تعود إلى الواجهة واحدة من الجرائم التي ألصقت بالنظام السابق والتي حوكم فيها عدد من كبار المسئولين فيه باستثناء رئيس النظام صدام حسين الذي اعدم عن قضية الدجيل وبذلك سقطت عنه باقي التهم ومنها استخدامه للسلاح الكيماوي.
إلا أن محكمة الجنايات العراقية العليا نظرت في قضيتي حلبجة والمؤنفلين اللتين استخدم النظام فيهما أسلحة كيماوية وغازات سامة وأصدرت أحكامها المختلفة بحق المسئولين عنهما.
وقد أثير موضوع ملاحقة الشركات والشخصيات التي زودت النظام السابق بتلك الأسلحة المحرمة دوليا عقب سقوط النظام مباشرة إلا أن قرار تشكيل اللجنة الخاصة هذه المرة تكشف عن أن التحرك الرسمي لم يكن بالمستوى المطلوب في حين أن منظمات المجتمع المدني تحركت في حينه وطالبت الحكومة الإقليمية والمركزية القيام بما يملي عليها واجبها في ملاحقة تلك الشركات والشخصيات.
ومن ابرز المنظمات التي تحركت بهذا الاتجاه مركز حلبجة لمناهضة أنفلة وإبادة الشعب الكردي التي تتخذ من بهولندا مقرا لها ، والتي تمكنت من رفع شكاوى لدى محكمة العدل الدولية بحق بعض من تلك الشركات وبجهود فردية من قبلها.
هذا وقد تحدث مراسل إذاعة العراق الحر في أربيل عبد الحميد زيباري في إطار الملف الإخباري مع كل من كاوة محمد المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان، والمراقب السياسي الكردي ريبين رسول.
XS
SM
MD
LG