روابط للدخول

قوى سياسية تسعى لتشكيل جبهة برلمانية معارضة


البرلمان العراقي السابق

البرلمان العراقي السابق

تتوجه قوى صغيرة توصف بالخاسرة في الانتخابات التشريعية نحو إنشاء جبهة للمعارضة باعتبارها تشكل عنصرا هاما من عناصر عملية الديمقراطية لاسيما في المراحل الانتقالية كما هو الحال مع العراق.
لكنه لوحظ منذ بدء التحول السياسي عام 2003 بأن التوجه السائد لدى القوى السياسية هو المشاركة في الحكم وليس لعب دور المعارضة إلا إذا كانت مجبرة عليه.
هذه الحقيقة تتجسد الآن ربما أكثر من أي وقت مضى في ضوء المواقف السلبية من نتائج الانتخابات ليس فقط من قبل القوى الصغيرة بل بالتحديد من قبل القوى الكبرى من اجل حصول أي تغيير مهما كان طفيفا لتعزيز مواقفها في المفاوضات التي تجري من اجل تشكيل الحكومة والحصول فيها على مكاسب معينة مثل المناصب السيادية والوزارية والنيابية الكبيرة.
ومع قرب موعد إعلان النتائج النهائية بعد الطعن الذي قبل بشكل محدود في بغداد فان الكتل الكبيرة بدأت تروج لاحتمال إنشاء حكومة موسعة تضم جميع الكتل الكبيرة مما دفع القوى الصغيرة إلى التراص من اجل تشكيل قوة معارضة.
هذه القوى تستعد لعقد ملتقى الأسبوع المقبل لإنشاء جبهة المعارضة هذه بدعوة من ائتلاف وحدة العراق.
الكاتب والمحلل السياسي العراقي المقيم في ألمانيا قيس القره داغي أكد في حديث خاص بإذاعة العراق الحر على أهمية هذا الحدث لمستقبل الحياة النيابية في العراق.
مزيد من التفاصيل في التقرير الصوتي
XS
SM
MD
LG