روابط للدخول

أرامل ديالى يشكين تأخر إنجاز طلبات الرعاية الإجتماعية


تعاني شريحة من النسوة في محافظة ديالى ظروف عيش صعبة، فبعد ان يأسن من الانتظار على باب دائرة الرعاية الاجتماعية، انتقلن الى قسم شؤون المراة علهن يحصلن على منحة مالية لا تتجاوز 150 الف دينار.
اغلب النساء اللواتي يقفن في طوابير هذه الدوائر من شريحة الأرامل والمطلقات وفاقدات المعيل اللواتي زادت أعدادهن بسبب توالي الحروب والنكبات الظروف الاستثنائية التي يشهدها العراق لعقود من السنين.
ام مؤمن سيدة في نهاية عقدها الثالث فقدت معيل عائلتها قبل اكثر من عامين تقول ان دائرة الرعاية الاجتماعية ابلغتها ان معاملتها أُرسِلت الى بغداد لاستحصال موافقات، غير ان المعاملة لم ترجع منذ عامين.
وتقول ام عبد الله، وهي سيدة في العقد الرابع، انها فقدت زوجها قبل اكثر من عامين، وانها اعتادت على مراجعة الرعاية الاجتماعية منذ ذلك التاريخ، ولكن دون جدوى.. وتقول أم عبد الله انها تبحث الان عن بصيص امل في قسم شؤون المراة، مشيرةً الى ان لديها ثلاثة اطفال وليس لديها أي راتب شهري، ولا معيل، مطالبة الحكومة بالنظر باحوال المحتاجين والالتفات إليهم.
سيدة اخرى لم تذكر اسمها، قالت لإذاعة العراق الحر انها تراجع دائرة الرعاية الاجتماعية منذ اكثر من عام، وأشارت الى ان معاملتها التي كلفتها اكثر من 1500000 مليون وخمسمئة الف دينار كأجور نقل منذ عام 2008، لم تفلح في الحصول على دينار واحد من الرعاية الإجتماعية.

جدير بالذكر ان جميع المعاملات الخاصة بالارامل والمطلقات تم تحويلها الى قسم شؤون المراة الذي افتتح بدعم من رئاسة الوزراء نهاية عام 2008، بعد ان كانت تستقبل في دائرة الرعاية الاجتماعية. وتقول ليلى سلومي إحدى موظفات قسم شؤون المراة ان التأخير في استلام بعض المعاملات يرجع الى وجود نقص في بعض الاوراق الثبوتية للمتقدمات، وأن الاجراءات ليست معقدة، لكن وجود عدد كبير من المتقدمات يحول دون انجاز معاملاتهن بسرعة.
ويبيّن مسؤول قسم شؤون المراة في ديالى سمير حافظ ان عدد المعاملات التي استقبلت من الرعاية الاجتماعية وصل الى 3000 معاملة، انجز منها 750 معاملة فقط خاصة بالمطلقات والارامل والعاجزات، لافتاً الى ان صرف المنح بحاجة الى امر من رئاسة الوزراء كي يتسنى للدائرة المباشرة بذلك.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG