روابط للدخول

أكثر من 100 لوحة يبدعها تلاميذ بطيئو التعلّم في ميسان


بالرغم من قدم تجربة مدارس التربية الخاصة في محافظة ميسان، إلا أنها بقيت بحاجة إلى المزيد من الأسس والمقومات للارتقاء بادائها ومهنيتها وتحويلها إلى مؤسسة خاصة تضاهي المؤسسة التربوية العامة.
فعلى هامش افتتاح معرض تشكيلي ضم أكثر من 100 لوحة من أعمال تلاميذ تطلق عليهم صفة "بطيئي التعلم"، قال المشرف على مدارس التربية الخاصة في المحافظة عبد الكريم نوري ان التجربة التربوية في تلك المدارس متميزة بعطائها، لكنها معقدة ومتعبة في مسيرتها.
من جهتها طالبت إحدى المعلمات في تلك المدارس الخاصة بضمان حقوق هذه الشريحة من التلاميذ، وبخاصة لأنهم من المعاقين جسديا أو ذهنيا نتيجة أسباب وراثية.
وبيّن رئيس لجنة التربية والتعليم في مجلس محافظة ميسان سعد محمد أثناء افتتاحه المعرض في قاعة النشاط المدرسي التابع إلى مديرية تربية ميسان أن الحكومة المحلية تسعى لتقديم الرعاية والاهتمام لهؤلاء التلاميذ الذين يزيد عددهم عن 570 تلميذاً.
يشار الى ان معوقات اجتماعية وتربوية بالإمكان تجاوزها لو تم تشريع القوانين التي تضمن حقوق هذه الشريحة من التلاميذ، والتي من شأنها أن تساعدهم في تعويض الكثير ما فقدوه.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG