روابط للدخول

الجنرال أوديرنو يؤكد ثبات خطط سحب القوات


الجنرال راي أوديرنو

الجنرال راي أوديرنو

أكد قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال راي اوديرنو ان خطط سحب قرابة 45 ألف عسكري أميركي من العراق بحلول نهاية آب المقبل ماضية في الطريق الاعتيادي.
شهد العراق تصاعدا في عدد الهجمات غير أن اودييرنو قال ألا تغيير في خطط الانسحاب إلا إذا وقع تغير طارئ وكبير في الأوضاع الأمنية في العراق، حسب قوله.
اودييرنو أضاف أن هناك 95 ألف عسكري في العراق حاليا وبحلول نهاية آب سينخفض هذا العدد إلى خمسين ألفا.
تحدث اوديرنو في مقابلة أجرتها معه فضائية فوكس نيوز وكانت أنباء قد ذكرت الأسبوع الماضي أن مهمة اودييرنو في العراق والتي بدأت في عام 2008 على وشك الانتهاء حيث سيحل محله الليفتننت جنرال لويد اوستن.
اوديرنو توقع أن يستغرق تشكيل الحكومة العراقية الجديدة شهرين ثم استبعد تصاعدا في أعمال العنف الطائفي وقال: " جميع القادة السياسيين يعرفون جيدا أن عليهم إشراك جميع الكتل السياسية الكبرى في الحكومة الجديدة ".
رغم الارتفاع الأخير في عدد الهجمات لاحظ اوديرنو تراجعا ثابتا في قوة تنظيم القاعدة في العراق ونفى اودييرنو في الوقت نفسه أي تحرك من جانب الولايات المتحدة لإعادة التفاوض بشأن الاتفاقية الأمنية الموقعة بين البلدين.
من جانب آخر أعرب قائد القوات الأميركية في العراق عن قلقه من إيران وقال إن الإيرانيين ما يزالون يوفرون أسلحة وتدريبا لمجاميع تسعى إلى زعزعة الأمن في العراق كما يسعون إلى مد نفوذهم مشيرا إلى أنهم حاولوا التأثير على نتائج الانتخابات العراقية وأنهم لا يحترمون سيادة العراق، حسب قوله.
يذكر أن الاتفاقية الأمنية الموقعة بين العراق والولايات المتحدة تقضي بانسحاب كافة القوات الأميركية من العراق بحلول نهاية 2011.
المحلل السياسي خميس البدري رأى أن تصريحات اودييرنو تهدف إلى الضغط على السياسيين العراقيين للإسراع في تشكيل الحكومة.
أما المحلل اسعد العبادي فرأى أن الطرفين العراقي والأميركي ملتزمان بالاتفاقية وبتنفيذ بنودها.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد غسان علي.
XS
SM
MD
LG