روابط للدخول

أسباب إخفاق المرشحين الرياضيين في الانتخابات


اسباب عديدة ادت الى اخفاق المرشحين الرياضيين في الانتخابات على الرغم من خوض بعضهم الانتخابات ضمن قوائم كبيرة، ولم تحظ بالفوز سوى اللاعبة السابقة، وعضوة الهيئة التدريسية في كلية التربية الرياضية الدكتورة ثريا نجم، التي ترشحت عن قائمة العراقية، وفازت عن طريق الكوتا النسائية بعد حصولها على اكثر من 700 صوت.

اتحاد الصحافة الرياضية، بالتعاون مع مركز الصباح للدراسات الاستراتيجية نظم السبت ندوة لبحث اسباب هذا الاخفاق.
واتخذ المشاركون في الندوة، وجلهم من الرياضيين والاعلاميين الرياضيين، توصيات دعت الرياضية الوحيدة الفائزة بمقعد في مجلس النواب العراقي الجديد الى تحقيقها عندما تترأس لجنة الشباب والرياضة في المجلس. وأهم هذه التوصيات القيام بحملة وطنية لاحياء درس الرياضة في المدارس، وتهيئة ميثاق للعمل الرياضي في العراق، وتشريع قانون لوزارة الشباب واللجنة الاولمبية، وتحديد يوم سنوي خاص بالرياضة العراقية.
عميدة كلية التربية الرياضية للبنات الدكتورة نوال العبيدي، المرشحة عن العراقية اكدت انها كانت واثقة من الفوز، لكنها فوجئت بحصولها على نحو 200 صوت.
رئيس لجنة الشباب والرياضة في مجلس محافظة بغداد كريم جاسم اشار الى تقصير واضح من قبل الاعلام الذي اغفل الرياضيين المرشحين واهتم بشخصيات اخرى. الناشط في مجال رعاية حقوق الشباب علي كاظم اكد غياب التخطيط للمرشحين الرياضيين وعدم نزولهم الى الشارع الشبابي والرياضي بقوة، في حين اشار رئيس مركز الصباح للدراسات الاستراتيجية كريم شغيدل الى ان المرشحين الرياضيين قدموا برنامجا انتخابيا يعنى بالرياضة فقط، وتناسوا ان المواطن يبحث عن برنامج يلبي احتياجاته من الخدمات وغيرها.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي العراقي.
XS
SM
MD
LG