روابط للدخول

ملك الأردن: هناك تفهم أعمق في المنطقة للشعور الوطني العراقي


ملك الأردن عبد الله الثاني

ملك الأردن عبد الله الثاني

اعلن ملك الاردن عبد الله الثاني العاهل الاردني، الذي سيزور بغداد فور تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، ان هناك تفهما أعمق في المنطقة للشعور الوطني العراقي، وان العراقيين يسيرون نحو الضوء، رغم ان عملية تجاوز الأوضاع قد تأخذ سنة أو اكثر.

وقال إنه يؤمن بالشعب العراقي وبقدرته على بناء مستقبله، لافتا الى ان هناك تقدما ملحوظا أنجز في العراق عبر السنتين الماضيتين، وان الانتخابات كانت خطوة رئيسة في الاتجاه الصحيح، اذ كان لصندوق الاقتراع أثر كبير على المجتمع العراقي.
واضاف الملك في جلسة حوارية مع مجلس شيكاغو للشؤون العالمية إنه يؤمن بالعراق والشعب العراقي، ويعتقد أن هذه مرحلة جديدة من حياتهم سيكون لها تأثير كبير على استقرار العراق، وبالتالي على الدور الذي يجب أن تلعبه أميركا هنا. وقال ان لدينا قصة جيدة تتشكل، وفي النهاية فإن العراقيين هم من سيحدد دور أميركا داخل العراق.
وسألت اذاعة العراق الحر عضو مجلس الاعيان الاردني، الوزير السابق مروان دودين كيف يقرأ هذا التصريح فقال: [[ان تصريحات الملك تدل على أنه فرح بلا تحفظ بالتجربة العراقية في الانعطافة الاخيرة في الانتخابات النيابية التي جاءت بنتائج عززت أن السير في طريق الديمقراطية تحفه المخاطر دائماً، لكنه يؤدي إلى اختيار أفضل الناس لقيادة السلطة التنفيذية. وحينما يكون كلام الملك مركزاً على صناديق الاقتراع وأثر ذلك على المجتمع فان ذلك صحيح، لان التجربة الاخيرة بخروج العراقيين رغم ماسبق الانتخابات وما رافقها من أحداث دامية، فان العدد الذي توجه إلى صناديق الاقتراع كان كبيراً ويضاهي أو يزيد على ما يحدث في الديمقراطيات العريقه]].
وأضاف العين دودين قائلا [[أن هناك شعورا وطنيا عراقيا ظن بعض العرب أن بعضه اختطف لصالح ايران، لكن المؤشرات أثبتت أن إخوتنا في الطائفة الشيعية المسلمة العربية العريقة اثبتوا أن التنوع عندهم هو نفس التنوع القائم في العراق، والحراك السياسي القائم الآن هو ما دفع الملك للقول إن الوطنية العراقية تعود بالمفهوم الذي تعارفنا عليه.]]
وختم دودين بالقول [[إنه حينما يقول الملك إنه يؤمن بالعراقيين فانه يؤكد حقيقة هي في اعماق كل أردني وتعليقاته وتلميحاته هي في صميم مشاعرنا كاردنيين وكانه يتحدث باسمنا جميعاً]].
XS
SM
MD
LG