روابط للدخول

قوات الأمن تكشف عن مخطط لشن هجمات على غرار هجمات الحادي عشر من أيلول


نقلت وكالة اسوشيتيد بريس عن مسؤولين عراقيين وأميركيين قولهم إن القوات العراقية تمكنت من الكشف عن مخطط لتنظيم القاعدة يهدف إلى استخدام طائرات مختطفة لمهاجمة مراقد مقدسة شيعية على غرار هجمات الحادي عشر من أيلول في الولايات المتحدة.

مسؤولون عراقيون رفضوا الكشف عن أسمائهم قالوا يوم الأربعاء إنه تم إغلاق مطارين في الأقل بشكل مؤقت واعتقال شخصين من المعتقد بتورطهما في تنفيذ هذا المخطط.
الوكالة نقلت أيضا عن اثنين من مسؤولي المخابرات الأميركية تأكيدهما وجود معلومات عن هذه الخطة غير أنهما شككا في كونها مخططا كاملا وشككا أيضا في كيفية تنفيذها. المسؤولان تحدثا دون الكشف عن اسميهما لأن التحقيق ما يزال مستمرا الآن.
كانت السلطات العراقية قد أغلقت مطاري النجف وبغداد خلال الأسبوع الماضي مع وصول معلومات عن هذا المخطط.
مطار النجف أغلق منذ الثامن من نيسان بينما أغلق مطار بغداد الدولي لعدة ساعات فقط في السابع منه وقال مسؤولون في حينها إن الأمر يتعلق بمشاكل في الرادار غير أن مسؤولا امنيا عراقيا نفى ذلك وقال إن الإغلاق جاء بسبب الكشف عن خطة الهجوم.
الوكالة نقلت عن مسؤولين عراقيين بارزين لم تكشف عن اسميهما إن تنظيم القاعدة خطط لاختطاف طائرات تغادر المطارات العراقية مما دفع رئيس الوزراء نوري المالكي إلى توجيه أوامر بتطبيق عمليات تفتيش دقيقة شملت قوات الأمن والطيارين وجميع العاملين في الطائرات والمطارات.
المسؤولان أضافا أن عمليات التفتيش والتحقق ستشمل الجميع بما في ذلك الشخصيات المهمة التي عادة لا تقف في الطوابير. الشخص الوحيد الذي لن تطبق عليه هذه الإجراءات هو رئيس الجمهورية جلال طلباني بسبب سنه ووضعه الصحي، حسب قول المسؤولين.

وزير الدفاع عبد القادر العبيدي قال للصحفيين في النجف يوم الأربعاء إنه سيتم فتح المطار قريبا بعد مناقشة الإجراءات الأمنية وأكد أن قوات الأمن لا تهمل أي معلومة حتى لو كانت بسيطة.

هذا ورفض مسؤولون أمنيون حاولت إذاعة العراق الحر التحدث إليهم، رفضوا التعليق على هذه المعلومات بسبب حساسية الموضوع. غير أن وزير النقل عامر عبد الجبار قال في حديث خاص بالإذاعة إن إغلاق مطار النجف كان إجراءا احترازيا.

وزير النقل أكد أنه ستتم إعادة فتح مطار النجف في غضون يومين غير انه قلل من أهمية الأنباء عن مخطط لمهاجمة مدينة النجف.
هذا ولاحظ المحلل السياسي اسعد العبادي أن بعض الإجراءات تفتقد إلى الشفافية قائلا إن المواطن يحتاج إلى أن يعرف وأن يكون مطلعا على ما يجري كي يشعر بالاطمئنان بشكل اكبر.
يذكر أن من المعتقد أن تنظيم القاعدة يقف وراء أعمال العنف في العراق ويعتقد مسؤولون عراقيون في الأمن إن التنظيم يحاول لم شمله في الفترة الحالية التي تشهد مفاوضات ومباحثات بشأن تشكيل الحكومة الجديدة.
(ساهم في اعداد الملف خالد وليد في بغداد)
XS
SM
MD
LG