روابط للدخول

الأيزيديون يحيون رأس سنتهم في الأربعاء الأحمر


أيزيديون وبيض ملوّن

أيزيديون وبيض ملوّن

يصادف الأربعاء، الأول من نيسان بحسب التقويم الأيزيدي رأس السنة الأيزيدية لذا يسمون هذا الأربعاء بالأربعاء الاحمر، إذ يبدأ موسم الربيع وتتفتح الأزهار وتخضر البراري. ويقول نائب رئيس مركز لالش الثقافي الخاص بالأيزيديين سعيد سلو ان مراسيم خاصة تجرى في هذا اليوم في معبد لالش اضافة الى مراسيم اخرى يقوم بها الأهالي في بيوتهم، وأضاف ان رجال الدين الموجودين في المعبد يقومون باشعال الفتائل وترديد بعض التراتيل الدينية بحضور عدد كبير من الأيزيديين.
وتقول عضو مجلس محافظة نينوى سيفي بابا شيخ، وهي من سكنة قضاء شيخان ان العيد جرى هذا العام في اجواء آمنة، وأضافت قائلة:
"يحتفل الناس بالعيد في منازلهم، ويقومون بتعليق الزهور على ابواب بيوتهم، اضافة الى قيامهم بكسر البيضات الملونة، وهي تقاليد سنوية يحافظون على أدائها في كل عام".
وأضافت بابا شيخ ان بقية الأطياف العراقية شاركت الأيزيديين احتفالاتهم، بخاصة في شيخان حيث شارك الأكراد والمسيحيون والعرب في هذه الأحتفالات في زياراتهم للمراكز الدينية والثقافية الخاصة بالأيزيديين.
من جهته قال عضو الهية الادارية العليا لمركز لالش الثقافي سيدو جتو ان الأيزيديين في منطقة سنجار استقبلوا العيد بالخروج الى جبل سنجار واشعال الفتائل وتلوين البيض، وأضاف ان المواطنين عبّروا عن سعادتهم بقدوم هذا العيد وسط اجواء امنية مستقرة في المنطقة، وتبادلوا الزيارات فيما بينهم.
وقال جتو ان أجواء التحسن والتقارب الذي تم بين قائمتي نينوى المتآخية وقائمة الحدباء في الموصل خلال الفترة الأخيرة انعكست إيجاباً على العيد وجعلت المواطنون يشعرون بتوفر الأمن وهم يحيون مراسيمه.
مع قدوم الربيع تتداخل الأعياد في العراق ابتداءاً بعيد نوروز مرورا بأعياد اكيتو الخاصة بالمسيحيين وصولا الى أعياد الأيزيديين في نيسان، واغلب هذه الأعياد لها مدلولات دينية تعود اصولها الى الشعوب القديمة التي سكنت بلاد النهرين لتجسد بذلك عمق الحضارة التي تتمتع بها هذه البلاد.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG