روابط للدخول

بان كي مون يدعو دول آسيا الوسطى الى الإهتمام بحقوق الإنسان


الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يلقي كلمة في عاصمة تركمانستان

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يلقي كلمة في عاصمة تركمانستان

خلال جولته الأخيرة في دول آسيا الوسطى دعا الامين العام للأمم المتحدة إلى الاهتمام بسجل حقوق الإنسان وناقش سبل إدارة الموارد الطبيعية في المنطقة.
ووجه بان كي مون إلى القادة السياسيين في آسيا الوسطى في جميع المحطات التي توقف فيها، رسالة بسيطة ومباشرة وهي أن حماية حقوق الإنسان تمثل مبدءا أساسيا بالنسبة للأمم المتحدة.
وجه بان هذه الرسالة إلى قادة خمس دول في آسيا الوسطى وأوضح لهم بأنه لا وجود للديمقراطية إلا في بلدان تراعي حقوق الإنسان المدنية وتحترم حقوقه الأساسية وتطبق حكم القانون.
بان كي مون قال:
" دعوتُ قادة دول المنطقة إلى تطبيق القوانين الدولية الخاصة بحقوق الإنسان بشكل كامل وكذلك المعاهدات التي وقعتها دولهم. دعوتهم أيضا إلى تنفيذ جميع التوصيات التي صدرت عن مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية في إطار مراجعته الدورية الأخيرة ".
الدول التي زارها بان كي مون تركمانستان وأوزبكستان وكيرغيستان وطاجكستان وكازاخستان.
تعتبر أوضاع حقوق الإنسان في تركمانستان وأوزبكستان سيئة وقد حث العديد من المنظمات الدولية المعنية بهذا المجال الامين العام للمنظمة الدولية على إدانة الانتهاكات فيها.
أما كيرغستان فزارها بان كي مون قبل يومين من انتفاضة قادتها المعارضة وأدت إلى هرب رئيس البلاد كورمان بيك باكييف والى مقتل ثمانين شخصا في الأقل.
بان كي مون قال إنه يتابع الأوضاع في كيرغستان عن كثب وإن مبعوثه الخاص يان كوبس وصل إلى العاصمة بشكيك قبل أيام وسيمضي فيها أسبوعا تقريبا وأضاف:
" التقى المبعوث بكافة الأطراف وعمل بالتعاون مع مبعوث منظمة الأمن والتعاون الأوربي وآخرين بهدف الحفاظ على الأمن في البلاد مع احترام رغبات شعب كيرغستان ".
وإلى جانب ملف حقوق الإنسان ركزت المباحثات التي أجراها الامين العام للأمم المتحدة مع قادة دول آسيا الوسطى على ملف إدارة الموارد الطبيعية بحكمة لاسيما المياه والطاقة وقال:
"يتصاعدالتوتر عاما بعد آخر وعند زيارتي بحر آرال في اوزبكستان صعقت لمشاهدتي مقبرة سفن انغرزت في رمال كانت في وقت ما قاع البحر. حل أسباب التوتر من خلال التنسيق والحوار والتفاوض مسؤولية تقع على عاتق المجموعة الدولية بكاملها وليس على قادة المنطقة فحسب".
يذكر أن مشاكل مائية أخرى تقوم أيضا بين أوزبكستان وطاجكستان التي تنتج أكثر من 60% من المياه وتقوم خلافات بسبب طريقة توزيعها بين مختلف الدول في المنطقة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG