روابط للدخول

قراءة في الصحافة العربية


تنقل صحيفة الشرق الأوسط تحذيرَ رئيس القائمة العراقية إياد علاوي في لقائه مع صحيفة "لوس انجلس تايمز" من احتمال أن ينزلق العراق الى الفوضى اذا ما أُنكر عليه (باعتباره الكتلة الفائزة) حقه في تشكيل الحكومة المقبلة للبلاد، وأشار علاوي في حديثه للصحيفة أن لـُب قضية الأمن هو اعادة هيكلة الجيش والشرطة بل وحتى النظام القضائي. وحول تأثير تنفيذ الجدول الزمني لانسحاب القوات الأمريكية من العراق أشار علاوي الى أن الوجود العسكري الأمريكي لا يمثل الحل السحري للعراق، وان ما تحتاجه البلاد حقا هو الخروج من الطائفية والعودة الى المصالحة وتكوين مؤسسات وان نتبنى سياسة خارجية قوية. المزيد في الرابط التالي:
www.aawsat.com/details.asp

وفي سياق اخر من الشأن الانتخابي العراقي نقلت "القبس" الكويتية عن القيادي في «ائتلاف دولة القانون» عدنان السراج أنهم سيعرضون في مؤتمر صحفي «مئات الوثائق والأدلة الدامغة بالصور لعمليات تزوير الانتخابات» مضيفا «أن دولة القانون توافرت لديها أدلة ٌ دامغة على كيفية حدوث التزوير والخروقات، وتغيير التواقيع بمراكز العد والفرز والقول لعدنان السراج في جريدة القبس الكويتية والذي ادعى ايضا «أن عملية التزوير أدت الى تغيير النتائج».
وفي موقع آخر نقلت صحيفة القبس الكويتية تأكيد وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل على أن الاستقرار في العراق لن يأتي من خارجه، بل من الإرادة العراقية»، مضيفا أن السعودية لا علاقة لها بالشؤون الداخلية لهذا البلد.
وحول تفسير زيارة زعيم قائمة «العراقية» أياد علاوي الى السعودية أكد سعود الفيصل «نحن نقف مع كل عراقي .. مع وحدة العراق واستقلاله وسيادته على أراضيه ونقف بمسافة واحدة من جميع السياسيين. المزيد في الرابط التالي:
http://www.alqabas.com.kw/Article.aspx?id=593956&date=11042010

صحيفة الرأي الأردنية اهتمت بتحذير جامعة الدول العربية القوى الإقليمية والدولية المعنية بالعراق من التدخل في الشأن العراقي لا سيما مع مرحلة ما بعد الانتخابات..ونقلت "الرأي" عن هشام يوسف رئيس مكتب الأمين العام للجامعة قوله أن العراق يعيش مرحلة ما بعد الانتخابات حيث تبذل الجهود لتشكيل الحكومة العراقية التي نأمل في أن يتمثل فيها اكبر عدد ممكن من القوى السياسية الموجودة على الساحة العراقية وبما يسمح بمواجهة التحديات الجسام التي يواجهها العراق في المرحلة المقبلة. المزيد في الرابط التالي:
www.alrai.com/pages.php

وتحت عنوان: "الانتفاضة الشعبانية" مصدر رزق لغير المشاركين فيها! نقلت صحيفة "الحياة" اللندنية عن الأمين العام لـ «حركة الانتفاضة الشعبانية» ماجد الساري أن الانتفاضة التي انطلقت في آذار عام 1999 كانت رداً على مقتل المرجع الشيعي محمد محمد صادق الصدر من جانب الحكومة آنذاك وكنا خططنا لانطلاقها من محافظة البصرة بحسب الساري الذي أكد ان "الانتفاضة لم تكن لها في ذلك الوقت قيادة مركزية بل كانت عبارة عن مجموعات يقودها أشخاص يخططون وينفذون أعمالا ضد حكومة الرئيس السابق صدام حسين تبعاً لرؤيتهم ،لكننا نشاهد الآن أشخاصاً يدعون أنهم قادة للانتفاضة، وزاد الساري في القول إننا نُفاجأ اليوم بأن هناك أشخاصاً ومؤسسات حزبية ووجهاء يدعون مشاركتهم في الانتفاضة في حين أنهم تركونا ندخل في تلك المهمة الصعبة بمفردنا ونواجه الاعتقال والتعذيب ومنهم من كان يقاتلنا أثناء العملية لكونه أحد أفراد حزب البعث والآن نراه أثبت بالتزوير انه شارك في الانتفاضة ويتلقى على اثر ذلك تعويضات مالية".
http://international.daralhayat.com/internationalarticle/129088
XS
SM
MD
LG