روابط للدخول

تشهد محافظة ديالى استنفارا لأجهزة الجيش والشرطة تحسبا لحدوث خروقات أمنية أخرى كتلك التي حدثت قبل أيام في بعقوبة والخالص والعاصمة بغداد حيث اتخذت القوات الأمنية جملة من الإجراءات منها قطع الكثير من الطرق الفرعية والبعض من الطرق الرئيسية بالأسلاك الشائكة والحواجز الكونكريتية .
هذه الإجراءات ولدت حالة من التذمر لدى المواطن في بعقوبة وبقية الأقضية الأخرى في المحافظة بسبب التأخير الذي تسببه السيطرات الأمنية للعجلات والمارة على حد سواء .
المواطن صفاء حاتم (38 عاما ) قال إن كثرة الحواجز أدت إلى تأخير الحياة وبدأت تؤثر وبشكل كبير على العمل اليومي. مبينا انه كان متفائلا بالانتخابات التي جرت مطلع العام الحالي والتي من المؤمل أن تؤول إلى حكومة توفر الأمن والخدمات للمواطن العراقي غير أن اعنف الخروقات حدثت خلال الانتخابات وبعدها مناشدا الجهات المسؤولة بضبط الحدود وعدم السماح للمخربين بالتسلل إلى المحافظة بدلا من هذه الإجراءات التي لا تبعث الطمأنينة في قلوب أهالي المحافظة .

شملت هذه الإجراءات مدينة بعقوبة وبقية الأقضية والنواحي فمع غلق الطرق والحواجز فعمليات الدهم والتفتيش مستمرة بحثا عن مطلوبين.مواطنون طالبوا القوات الأمنية بالعمل بمهنية وبضرورة تغيير الخطط الروتينية المعتادة .
المواطن محمود سلوم (في عقده السادس ) قال إن الحكومة إذا أرادت أن تضبط الأمن في ديالى فعليها أن تحسن اختيار قادة الأجهزة الأمنية ومتابعتها متابعة ميدانية من خلال توزيع المهام على القيادات الأمنية وتقسيم مناطق المحافظة إلى قواطع صغيرة كي يتسنى معرفة ومحاسبة المقصرين وان لا تتبع الإجراءات المعتادة والمتمثلة بالحواجز والأسلاك والتي لم تؤت ثمارها .
القوات الأمنية انطلقت كذلك بحملة لتوعية المواطنين بضرورة الإسهام بتثبيت الأمن في المحافظة حيث قامت القوات بالاتصال بشيوخ وأئمة المساجد من اجل توعية الناس وإبداء المساعدة لقوات الجيش والشرطة. الشيخ براق عبد الله إمام وخطيب جامع حي القادسية شمال بعقوبة قال إن أحد آمري أفواج الشرطة جاء إلى المسجد وطلب منه أن يوجه المصلين بضرورة مساعدة الأجهزة الأمنية وان يتجنب المواطنون ركب الدراجات الهوائية أو النارية إلى حين استتباب الأمن في ديالى .

قائد شرطة ديالى عبد الحسين الشمري (والذي على ما يبدو لا يزال يزاول عمله كقائد للشرطة رغم القرار الذي اتخذه مجلس المحافظة قبل أيام والقاضي بإعفائه من منصبه) نفى أن تكون هناك عمليات واسعة النطاق في ديالى وإنما هي إجراءات جاءت على خلفية الخروقات التي شهدتها المحافظة والعاصمة بغداد وان هذه الإجراءات شملت مديريات الأقسام التابعة لشرطة ديالى والمنتشرة في عموم المحافظة .

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي المرفق:
XS
SM
MD
LG