روابط للدخول

صحيفة كردية: القاعدة خططت لضرب مزار الامام علي بطائرة مدنية


نشرت صحيفة هوال ان مخاوف امنية كانت وراء اغلاق الرحلات الجوية في مطار بغداد الدولي ونقلت الصحيفة عن مصادر امنية اسباب اغلاق المطار الى احتمال استخدامه في تنفيذ عمليات ارهابية من قبل تنظيم القاعدة شبيه بهجمات ال 11 من أيلول عن طريق طائرة نقل مدنية.
وقال المصدر إن هذا الإجراء يأتي على خلفية تصعيد كبير للعمليات الارهابية في بغداد، وبعد ان تلقت الاجهزة الامنية في المطار معلومات مخابراتية تفيد ان خلية من اعضاء القاعدة المدربين على الطيران ينوون القيام بضرب قبة مزار الامام علي في النجف الاشرف بطائرة مدنية على غرار هجمات الحادي عشر من أيلول وان الطيار الذي ينوي القيام بالعملية قد اعتقل.
وزادت الصحيفة أن القاعدة تحاول تفجير الاوضاع في هذه الفترة الحرجة التي تشهد تجاذبات سياسية بعد الانتخابات وقبيل تشكيل الحكومة وهذه المحاولة شبيهة الى حد بعيد بما قامت به القاعدة حين فجرت عام 2006 قبتي الامامين العسكريين في سامراء.
وأضافت الصحيفة انه تزامنا مع اغلاق رحلات مطار بغداد فان مطار النجف قد اوقف رحلاته ايضا.

كتبت صحيفة هوال ان الاصوات التي حصلت عليها الاطراف الكردية خارج قائمة التحالف الكردستاني في انتخابات اذار الماضي تعادل كل الاصوات التي حصلت عليها القوائم التركمانية في كركوك بضمنهم القوائم والاشخاص الذين لم يدخلوا في القائمة العراقية.
وأضافت الصحيفة أن مجموع الأصوات التي خسرها الكرد دون مقابل هي 24247 صوت حصل عليها الاتحاد الاسلامي الكرد ستاني و36554 صوت حصلت عليها حركة التغيير اضافة الى 24247 صوت حصل عليها تحالف القوى العراقية و7175 صوت حصلت عليها الجماعة الاسلامية اضافة الى اصوات حصلت عليها تجمعات كردية صغيرة بحيث يصل عدد الاصوات التي خسرها الكرد دون فائدة 71727 صوتا في وقت وصل فيه عدد الاصوات التركمانية التي صوتت لكل القوائم التركمانية في كركوك 72086 صوتا واذا ماطرح منها 346 صوتا التي حصل عليها حسن توران والتي تحسب على محافظة ديالى تتساوى الاصوات الكردية الضائعة مع اصوات التركمان، واضافت الصحيفة ان هذه الاحصاءات تكذب الادعاءات القائلة ان ما ذهب من الاصوات هباءا نتيجة تعدد القوائم الكردية لا يؤثر في نتيجة الانتخابات.

هوال قالت ان مئات من الدجاج نفقت في الحي العسكري بقضاء الحويجة بمحافظة كركوك وان المئات من الدجاج النافق شوهدت في طرقات المدينة مما اثار المخاوف لدى الاهالي من احتمالات انتشار مرض انفلونزا الطيور او حالات تسمم بين الناس.
ونقلت الصحيفة عن احمد شهاب مدير بلدية المدينة ان الشرطة قد احيطت علما بالموضوع.
ورغم أن الحدث جرى في يوم الجمعة الا ان البلدية استدعت عمالها لتنظيف المدينة من الدجاج النافق خوفا من انتشار الامراض. واضاف شهاب ان البلدية ارسلت بعض الدجاجات النافقة الى مديرية الصحة البيطرية للفحص ومعرفة السبب الذي لم يعرف لحد الان.

كتبت الصحيفة أن المؤشرات الأمنية السلبية تصاعدت مع الانفجارات المتوالية التي هزت العاصمة بغداد مما دفع الشرطة في محافظة كركوك الى اخذ الاستعدادات الكافية لمواجهة أي أعمال عنف وإرهاب قد تحصل فيها.
وقال مسؤول مركز اسناد شرطة كركوك العقيد شيرزاد شكر للصحيفة ان الشرطة حصلت على معلومات تفيد ان من المحتمل ان تحصل تفجيرات في المدينة وان الشرطة طلبت من كل الاجهزة المخابراتية تبليغها باية معلومات جديدة عن نوايا القاعدة في كركوك. واضاف شكر ان المواطنين مدعوون الى الابلاغ عن اية حالة اشتباه يرونها في اي مكان.

نشرت صحيفة هوال ان هيئة المساءلة والعدالة قررت رسميا اقالة قائد الفرقة 12 في كركوك العميد عبد الامير الزيدي وان هناك انباء عن تعيين قائد جديد للفرقة هو العميد الركن سمير من كربلاء.
وأضافت الصحيفة أن الفرقة تشكلت بعد احداث تموز 2008 في كركوك وان اغلب منتسبيها من القومية العربية وان قائد الفرقة قد سحبت صلاحياته منذ شهرين اضافة الى ايقاف صرف راتبه ايضا .
واشارت الصحيفة أن الزيدي سبق ان اعتقلته القوات الامريكية بسبب خلفياته البعثية ولكنها اطلقت سراحه حيث عينه رئيس الوزراء نوري المالكي قائدا للفرقة 12.
XS
SM
MD
LG