روابط للدخول

مواطنون ومحللون يحذرون من تأخر تشكيل الحكومة المقبلة


تزداد مخاوف المواطن العراقي من احتمال أن يؤدي تأخّر تشكيل الحكومة العراقية المقبلة الى تدهور الأوضاع الأمنية التي شهدت خلال الأسبوع الحالي تصاعدا ملحوظا من خلال سلسلة تفجيرات استهدفت المواطنين والهيئات الدبلوماسية والعمارات السكنية في عدد من مناطق العاصمة بغداد.
وأعادت أعمال العنف التي شهدتها بغداد خلال الأسبوع الحالي الى الأذهان الأوضاع الأمنية المتردية التي سبقت تشكيل الحكومة العراقية في عام 2006 وما رافقها من أحداث كادت تجر البلاد الى حرب طائفية، وطالب عدد من المواطنين في أحاديث لإذاعة العراق الحر القوى السياسية كافة الى الإسراع في تشكيل الحكومة والالتفات الى مصلحة المواطن قبل التفكير بالمصالح الحزبية الضيقة.
ويربط محللون ومراقبون للشأن العراقي أعمال العنف الأخيرة التي شهدتها العاصمة العراقية بالمباحثات الجارية لتشكيل الحكومة، وبحسب المحلل السياسي خميس البدري فان جميع القوى السياسية من دون استثناء لا تهتم كثيرا بمصلحة الناخب العراقي بقدر اهتمامها بالحصول على مكاسب حزبية وفئوية، متوقعاً في الوقت نفسه أن تشهد الساحة العراقية أياماً اعنف وأشرس في حال لم يتم الإسراع بتشكيل الحكومة.
ويدعو البدري في حديث لإذاعة العراق الحر القوى السياسية العراقية الى احترام نتائج الانتخابات وتشكيل الحكومة المقبلة وفق تلك النتائج، والابتعاد عن المباحثات الدائرة التي لن تسفر عن تشكيل الحكومة في وقت قريب بحسب تعبيره.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG