روابط للدخول

واشنطن وموسكو توقعان معاهدة ستارت ثانية


وقع الرئيس الأميركي باراك اوباما ونظيره الروسي ديمتري ميدفيديف معاهدة جديدة للحد من الأسلحة الستراتيجية لتحل محل معاهدة ستارت الأولى التي انتهى العمل بها في نهاية العام الماضي.
جرت مراسم التوقيع في العاصمة الجيكية براغ وقال اوباما إن هذه المعاهدة وضعت حدا لتدهور العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا:
" يُعتبر اليوم حجر أساس مهما في مجال الأمن النووي وحظر الانتشار والعلاقات الأميركية الروسية. إنه يحقق هدفنا المشترك في التفاوض بشأن معاهدة جديدة للحد من الأسلحة النووية. هذه المعاهدة تقضي بخفض عدد الأسلحة النووية التي سننشرها بشكل كبير وتقلل من عدد قواعد الإطلاق بنسبة النصف تقريبا كما تتضمن نظام تحقق شامل يسمح لنا ببناء الثقة ".
هذا وقال الرئيس الروسي ميدفيديف إن موضوع الدرع الصاروخي الذي تنوي الولايات المتحدة نصبه في أوربا كان نقطة الخلاف الأصعب بين البلدين.
أما اوباما فأضاف أن البلدين اتفقا على توسيع المحادثات بشأن الدرع الصاروخي وأكد لنظيره الروسي بأن هذه الخطط لا تهدف إلى تغيير التوازن الستراتيجي بين الطرفين بل تهدف إلى مواجهة دول مارقة قد تحصل على أسلحة نووية أو هجمات صاروخية من أي مصدر كان.
XS
SM
MD
LG