روابط للدخول

صحيفة بغدادية: أكثر من 200 نائب سابق يروجون معاملات تقاعدهم


جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي تناولت خبر بدء اكثر من 200 نائب سابق بترويج معاملات تقاعدهم بعد ان اخفق المرشحون منهم بالفوز في الانتخابات، فيما لم يرشح اخرون انفسهم لعدة اسباب. واضافت الصحيفة بان مبلغ التقاعد الذي سيتقاضاه النائب بعد خدمة استمرت اربع سنوات، يقدر بسبعة ملايين دينار، فيما يرى متابعون ان احالة هذا العدد الكبير من النواب الى التقاعد دون استثمار خبرة البعض منهم تعد نقطة يجب الوقوف عندها ودراستها بجدية من قبل البرلمان الجديد والمسؤولين في الدولة.
وتحدثت صحف يوم الخميس البغدادية عن فوز رئيس تيار الاصلاح ابراهيم الجعفري في الاستفتاء الذي اجراء التيار الصدري يومي الجمعة والسبت الماضيين، ليؤكد عضو الائتلاف الوطني العراقي القاضي وائل عبد اللطيف في تصريح لصحيفة المشرق، يؤكد ان هذا الاستفتاء الذي اجراه التيار الصدري يلزم الصدريين فقط، ولا يمثل الائتلاف الوطني العراقي.
من جهتها نقلت الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان ما افادت به مصادر صحفية من ان الادارة الامريكية ارجأت قبول ترشيح سفير عراقي جديد مفضلة انتظار هوية رئيس الحكومة المقبل. وذكرت المصادر ان واشنطن تفضل الانتظار لمعرفة رأي الحكومة المقبلة بالسفير المرشح لشغل المنصب وهو حالياً صادق الركابي المستشار السياسي لرئيس الوزراء نوري المالكي، مشيرة الى ان الادارة الامريكية تحبذ ان يكون السفير العراقي في واشنطن من المقربين لرئيس الحكومة المقبل، وطبعاً بحسب الصحيفة.
ويشير الكاتب حسب الله يحيى في جريدة الصباح الجديد الى أن المفهوم الديمقراطي للحكم في العراق لا يعني اختيار القادر والنزيه الكُفء كما هو الحق والواقع والمطلوب والمفترض، وانما هناك مصالح متبادلة وصفقات معدة وتقاسم للكراسي وأمنيات ملحة قيد المداولة والتقسيم والمحاصصة والاتفاق. ومن هنا (كما يقول الكاتب) ستبقى عملية تشكيل الدولة العراقية برمتها خاضعة لأكثر من عملية كبرى تتجاذبها تيارات مختلفة من الداخل والخارج. ومثل هذا الحال يكشف جيداً زيف معظم الشعارات الانتخابية التي تم الاعلان عنها والدعوة اليها، وطبعاً على حد تعبير كاتب المقالة.
XS
SM
MD
LG