روابط للدخول

باحث: واشنطن ترفض التدخلات الخارجية في آلية السياسة العراقية


الباحث وليد فارس

الباحث وليد فارس

قال باحث ستراتيجي ان المصادر السياسية في واشنطن، بمن فيها مصادر الإدارة والكونغرس، تجمع على أن التدخلات الخارجية، من أينما تجيء، في عملية تشكيل الحكومة العراقية الجديدة الآتية بعد الاستحقاق الانتخابي، لا تخدم المسيرة الديمقراطية، ولا المصلحة القومية العراقية، وبالتالي فهي مرفوضة.
كبير الباحثين في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات بواشنطن وليد فارس قال في حديث لإذاعة العراق الحر، أن واشنطن حريصة كل الحرص، ليس لجهة عدم التدخل في الآلية السياسية العراقية فقط، بل أنها لم تغيّر موقفها الواضح والمستمر الذي يثق بقدرة الشعب العراقي على حماية مكاسبه.
الباحث فارس أضاف ان أعضاء الكونغرس استمعوا إلى تقارير بهذا الخصوص تتحدث عن تدخّلات ومداخلات من خارج العراق، وان هناك ما يقال ان الحكومة العراقية يتم تشكيلها في طهران أو في الدوحة، أو حتى في واشنطن، وأشار الى ان موقف الإدارة الأمريكية والكونغرس يأتي، من هذا المنطلق، ليؤكد للعراقيين بجميع أطيافهم وأحزابهم، بمن فيهم أولئك الذين يتمتعون بعلاقات مُميّزة مع الخارج، ان واشنطن سوف تساند الشعب العراقي في اختيار آليته السياسية الوطنية والقومية لتشكيل الحكومة التي يرتئيها، لأن الحكومات لا يمكن تشكيلها في دول أخرى، ولا تحت ضغوط خارجية.
وأشار الباحث فارس إلى أن الولايات المتحدة موجودة بقواتها على الأرض العراقية، ولكنها عملياً لا تتدخل إستراتيجياً في تشكيل الحكومة، لأن هذا الأمر مرفوض من الجانب الأمريكي الذي يتفهّم حاجة الساسة العراقيين الى التشاور مع من يريدون، إلا أن الحكومة لا بد وأن يتم تشكيلها في العراق.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG