روابط للدخول

محبو المقام العراقي يستذكرون القبانجي الخالد


استذكر محبو الطرب والموسيقى فنان المقام العراقي الكبير محمد القبانجي في ذكرى رحيله الحادية والعشرين.
القبانجي الذي يعد واحداً من اهم رواد المقام العراقي في القرن العشرين وابرز رموزه الفنية، مازال خالدا في مسامع وقلوب محبيه بصوته الحنون واحساسه المعبر، وقد تم استذكاره في احتفالية اقيمت على مسرح قاعة الرباط للفنون برعاية من دائرة الفنون التي اشار مديرها العام حسن الشكرجي الى ان الإحتفال الاول اقيم في اقليم كردستان عام 2005، واليوم يقام في قلب بغداد.
المؤرخ والباحث الموسيقي هيثم شعوبي عدَّ مثل هذه المحافل والمهرجانات خطوة تسهم في التواصل بين ما قدمه الرواد بالامس، ومايقدمه الشباب اليوم من اداء ومحاولات جادة في مجال اعادة احياء المقام العراقي.
وكيل وزارة الثقافة فوزي الاتروشي قال ان الاحتفاء بالفنان الذي قدمته الوزارة وفاءً منها لما قدمه على مدى عقود من الزمن ماهو الا جزء صغير امام شخصية القبانجي الذي إتسم بعفة النفس وعدم التكسب، وهي سمات اسهمت في تجليل صورت القبانجي الناصعة وجعلته احد الاعمدة الشاخصة في الفن العراقي.
محبو المقام العراقي والطرب الجميل عبّروا من جهتهم عن سعادتهم لاقامة مثل هذه المحافل والمهرجانات، ودعوا الى المزيد منها اعتزازا باعلام الفن العراقي وفي مقدمتهم محمد القبانجي الذي سجل المقام عام 1925 وبقيت حنجرته حية تصدح في اصوات المطربين وقارئي المقام الذين اطربوا الحاضرين والهبت اكفهم بالتصفيق.
XS
SM
MD
LG