روابط للدخول

بمشاعر الفرح والقلق احتفل المسيحيون بعيد الفصح


صدحت الترانيم وارتفعت التهاليل والإنشاد بعيد الفصح المجيد يوم قيامة السيد المسيح (ع ) صباح الأحد في العديد من كنائس المدن العراق المختلفة ، وسادت مشاعر الفرح بالمناسبة والابتهال بان يعم الأمن والسلام ربوع العراق وان تلوح في الأفق شمس المحبة والألفة والوئام ..هذه الأمنيات رافقت دعوات المسيحيين المحتفلين بالعيد وصلواتهم عبر إقامة القداديس ، ومنها الذي شهدته كنيسة مريم العذراء في الكرادة حيث رفعت الأيدي الى السماء وتمتمت الشفاه بالدعاء ،"أم ريتا" إحدى المحتفلات في هذه الكنيسة أوضحت ان دعوات القداس لم تقتصر على المسيحيين فحسب وانما شملت المسلمين وجميع العراقيين عسى ان يجدوا جميعا مخرجا من محنهم بحسب تعبيرها .
وبرغم الدموع فقد أطلقت السيدة "أم سيتا" دعاءها بالفرج للعراقيين في مشاعر تجمع بين الحزن والبهجة والتفاؤل بلقاء أفراد عائلة أخيها في دول المهجر والذين لم تتمكن من رؤيتهما منذ سنوات .
ويعد عيد الفصح المجيد او عيد قيامة السيد المسيح من القبر من أهم أعياد المسيحيين في العراق بحسب كاهن كنيسة مريم العذراء في بغداد الأب بطرس حنا تمنى ان يكون هذا العيد مباركا على جميع العراقيين وموحيا بالأمل والتقدم لمستقبل مشرق.
وكان رئيس الجمهورية جلال طالباني هنأ المسيحيين العراقيين بعيد الفصح مؤكدا في بيان على إن الاحتفال بهذا العيد السعيد هو مناسبة لاستحضار أسمى التعاليم السماوية التي بشر بها يسوع المسيح (عليه السلام) في دعوته إلى دين الحق والى نشر مبادئ السلام والإنصاف والتآخي بين بني البشر .
XS
SM
MD
LG