روابط للدخول

العراق يقرُّ السادس من تموز يوماً وطنياً لمكافحة التصحّر


في محاولة للحد من اتساع رقعة التصحر في العراق أقرَّ مجلس الوزراء إعتبار السادس من تموز كل عام يوماً وطنياً لمكافحة التصحر، إذ تبلغ العواصف الترابية الناجمة عن التصحر ذروتها في العراق والمنطقة.
ويقول رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة التصحر في وزارة الزراعة فاضل الفراجي ان اقرار يومٍ وطني لمكافحة التصحر خطوة مهمة لكنها غير كافية لموجهة هذا الخطر الداهم .
الفراجي أوضح في حديث لاذاعة العراق الحر ان تحديد هذا اليوم جاء بعد نحو عام من عمل الجهات ذات العلاقة لتحديد أفضل السبل لمواجهة خطر التصحر.
وطبقاً لارقام أطلقتها وزارة الزراعة فان التصحر بات يغطي 40-50 % من مساحة الاراضي العراقية، فيما يؤكد الفراجي ان التصحر أصبح يهدد الأمن الغذائي في العراق بصورة مباشرة.
ويدعو المسؤول الحكومي الى ضرورة الاسراع في عملية استكمال اجراءات انضمام العراق للاتفاقية الدولية لمكافحة التصحر، لدعم الجهود الوطنية بهذا الصدد.
الى ذلك يقول الخبير في ادارة الموارد المائية ونائب رئيس لجنة الزراعة والمياه والاهوار في مجلس النواب السابق لطيف حاجي حسن ان تحديد يوم وطني لمكافحة التحصر جاء في الوقت المناسب، داعياً الى تحرك اقليمي ودولي لمواجهة آفة التصحر.
وكان مصدر مسؤول في الأمانة العامة لمجلس الوزراء ذكر إن هذا القرار يقضي بإقامة احتفال رسمي بالمناسبة، إضافة إلى وضع شعار (لتتضافر كل الجهود لمكافحة التصحر وتدهور الأراضي) على الكتب الرسمية من باب التوعية والتذكير بأهمية مكافحة التصحر.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG