روابط للدخول

الفنانة وسماء الأغا: مكانة الفن التشكيلي العراقي رفيعة في الدول العربية


رق الحبيب ـ أحدث لوحة للفنانة الدكتورة وسماء الأغا (2010)

رق الحبيب ـ أحدث لوحة للفنانة الدكتورة وسماء الأغا (2010)

مرت الفنانة الدكتورة وسماء الأغا خلال مسيرتها الفنية، التي بدأت اواسط سبعينيات القرن العشرين، بمراحل عديدة، إذ اطلعت على كافة المدارس الفنية، وتبنت أساليب جديدة ومختلفة، ولكن بروح شرقية.
وتؤكد الفنانة وسماء، ان الفن التشكيلي في العراق ما زال يحتفظ بمكانته الرفيعة في الدول العربية، إلا أنها تعيب على بعض فناني الجيل الجديد عدم تشبعه بالثقافة والفنون، كما كان شأن الاجيال السابقة.
وسماء الاغا ولدت في بغداد لعائلة محبة للفنون التشكيلية، وبرزت موهبتها للرسم في سن مبكرة، وشاركت في المعارض المدرسية، وحصلت على تقدير أساتذتها خلال المراحل الدراسية كافة. وفي عام 1975 حصلت على شهادة الرسم والألوان من لندن. ودخلت بذلك عالم الفن قبل أن تلتحق بأكاديمية الفنون الجميلة. أقامت أول معرض لها في عام 1976، على قاعة المتحف الوطني للفن الحديث. وتؤكد أن التقدير والإعجاب الذي كانت تحظى به هو الذي شجعها على مواصلة دراستها الأكاديمية والالتحاق بكلية الفنون الجميلة.
من أعمال الفنانة وسماء الأغاء

إلى جانب عملها رسامة، ومصممة ديكور في التلفزيون العراقي، واصلت الدراسة في أكاديمية الفنون الجميلة. وما زالت تذكر الى يومنا أجواء الاكاديمة وأساتذتها الذين تتلمذت عليهم وكانوا من كبار الفنانين التشكيلين العراقيين.
في بغداد وبعد حصولها على درجتي الماجستير ثم الدكتوراه، تولت الفنانة وسماء الأغا تدريس تاريخ الفن الإسلامي والحديث في كليتي الفنون الجميلة بجامعتي بغداد وصلاح الدين. وشاركت في العديد من المؤتمرات والمعارض التشكيلية داخل العراق وخارجه.
أقامت الفنانة معرضين الأول على قاعة الاورفلي في بغداد عام 2002 وحمل عنوان [من بغداد إلى بغداد ...رؤى بصرية]، والثاني على قاعة برودوي بالعاصمة الاردنية عمان في عام 2007 وحمل عنوان [واحات الوجد]. وفي العام نفسه اصدرت كتابها الموسوم [الواقعية التجريدية في الفن] الذي يبحث في فلسفة تاريخ الفن. وكان صدر لها في عام 2000 كتاب [التكوين وعناصره التشكيلية والجمالية في منمنمات الواسطي]. وتعكف حاليا على اصدار كتابها الثالث وموضوعه: قراءات نقدية في الفن التشكيلي، كما ستصدر بالاشتراك مع زوجها الفنان التشكيلي المعروف الدكتور ماهود احمد [موسوعة ألفاظ الحضارة في الفن والفلسفة والعمارة].
الرسامة العراقية وسماء الأغاء
تستعد الدكتورة وسماء الأغا هذه الأيام لإقامة معرضها الشخصي الثالث الذي المكرس للأساطير الشرقية القديمة، وتحديدا قصة سندباد، التي تتناولها بطريقة حديثة. وفي ردها على الذين يأخذون عليها رسمها للراقصات الشرقيات، تؤكد الفنانة أنها تبرز الجانب التطهيري للرقص، وتحاول من خلال هذه اللوحات رسم الحزن بطقس جميل.
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهمت في إعداده مراسلة إذاعة العراق الحر في عمان فائقة رسول سرحان.
XS
SM
MD
LG