روابط للدخول

سياسيون يتوقعون حصول إنقسام داخل إئتلاف العراقية


تتداول الاوساط السياسية توقعات بحدوث تفكك او انقسامات داخل بعض القوائم والائتلافات الفائزة في الانتخابات، ويرى مرشح الائتلاف الوطني العراقي وائل عبد اللطيف ان انشقاقاً سيحصل داخل القائمة العراقية يفصلها الى تيارين، عازياً ذلك الى وجود مطلبين لكيانين فيها، الاول لتولي رئاسة الوزراء والثاني لتولي رئاسة الجمهورية.
ويؤكد مرشح الائتلاف الوطني العراقي طه درع توقعات كتلته بحدوث مثل هذه الانشقاقات او الانقسامات داخل القائمة العراقية، ولفت الى ان السبب قد يكون في اختلاف التوجّهات، او عدم وجود حالة من الانسجام الكلي بين كياناتها او شخصياتها في الاهداف المستقبلية والخارطة السياسية المقبلة.
من جهته نفى مرشح القائمة العراقية والمتحدث باسمها فتاح الشيخ ان تكون هناك اية انشقاقات او انقسامات في قائمته لتماسكها بكياناتها الوطنية، عاداً هذه التوقعات محض اتهامات واشاعات يراد منها اضعاف القائمة نظراً للفوز الذي حققته في الانتخابات.
وابدى الشيخ تصوراته بحدوث انشقاقات داخل الكتل والائتلافات الاخرى نتيجة رغبة بعض كياناتها بالائتلاف مع العراقية، مشيراً الى ان الحوارات و التحركات مازالت مستمرة على هذا الصعيد.
هذه التوقعات لم تقتصر على القائمة العراقية فقط بل شملت الائتلاف الوطني العراقي نفسه بحدوث انشقاقات داخله، ونفى احد مرشحي الإئتلاف عمار طعمة حدوث ذلك، وأكد على توحد الائتلاف بافكاره وتوجهاته، واصفاً تلك التوقعات بتكهنات غير واقعية او امنيات لبعض السياسين تنطلق منهم لدوافع سياسية.
وفي قراءة مختلفة عن تلك التي يوردها السياسيون، يرى خبير السياسة عامر الفياض ان الانشقاقات او الانقسامات التي قد تحصل مستقبلا داخل بعض الائتلافات تعد مؤشرات صحية وامراً متوقعاً .
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG